نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع برنامجاً تدريبياً حول ضابطية الحماية الاشعاعية ((RPO للوقاية من الاشعاع بالتعاون مع جامعة الشارقة يستمر لثلاثة أيام، لرفع معايير خدمات الوقاية من الإشعاع في الوزارة وتعريف فنيي الأشعة والفيزياء الطبية في جميع المرافق الصحية بمسؤوليات ومهام ضابطة الوقاية الاشعاعية. وذلك بمشاركة أكثر من 30 متدرباً من المختصين في الوقاية من الإشعاع.
وهدف البرنامج إلى تزويد العاملين بمبادئ وممارسات الوقاية من الإشعاع في بيئة العمل الطبي، سواء كان تعرُّضاً روتينياً أو محتملاً أو نتيجة حالة طارئة، ويتضمن أهمية الإجراءات التي يتم اتخاذها للوقاية إضافة إلى عروض تقديمية ترتكز إلى المعايير الدولية للسلامة الاشعاعية التي تتبناها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأهمية عمل ضباط الوقاية لأنهم معنيون بشكل مباشر بتطبيق معايير الوقاية والسلامة من الإشعاع داخل المنشآت الطبية التي تستخدم المجالات الإشعاعية في التشخيص والعلاج.
وحاضر في هذه الدورة عدد من الخبراء والمختصون في المجالات الاشعاعية، حيث يسلطون الضوء على الجوانب المختلفة المرتبطة بالحماية من الإشعاع وكيفية الوقاية من آثاره الخطرة، والمهام والمسؤوليات الملقاة على عاتق ضباط الوقاية من الإشعاع.
وأشارت الدكتورة ليلى الجسمي نائب مدير إدارة الطب الوقائي بالوزارة إلى أن ورشة العمل حول ضابطية الحماية الاشعاعية ((RPO تهدف لرفع معايير خدمات الوقاية من الإشعاع في الوزارة وتعريف فنيي الأشعة والفيزياء الطبية في جميع المستشفيات والمراكز الصحية والطب الوقائي بمسؤوليات ومهام ضابطة الوقاية الاشعاعية وتأهيلهم للحصول على تجديد الترخيص لمزاولة المهنة والعمل على تثقيفهم وزيادة الوعي لديهم ووقايتهم بما يتناسب مع رؤية وزارة الصحة بتحقيق صحة مستدامة لمجتمع ينعم برعاية شاملة وحياة مديدة.
وأوضحت أن الوقاية من الإشعاع المستخدم في المجالات الطبية التشخيصية والعلاجية من أهم أولويات إدارة الطب الوقائي بالوزارة، كونها من القضايا التي تمس صحة العاملين بشكل مباشر. وقد تم إعداد هذا البرنامج وفقاً لمعايير "الوكالة الدولية للطاقة الذرية". ونعمل على أن يستمر تقديم هذا البرنامج على فترات منتظمة لإبقاء العاملين على إطلاع مستمر على أحدث التطورات في هذا المجال. وفي اليوم الختامي تم إجراء الاختبار النهائي للمتدربين للحصول على الشهادة المعتمدة RPO وبجانب ذلك قام مركز التدريب والتطوير بتكريم الخبراء والمختصون من الوزارة وجامعة الشارقة، لدعمهم ودورهم المثمر في انجاح هذه الدورة.