نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث فعالية ثقافية توعوية بمناسبة اليوم العالمي للأرشيف، وذلك يوم الخميس الماضي بالتعاون مع دائرة الأشغال العامة بالشارقة. حضرها عدد من الموظفين والإداريين في الدائرة.
بدأت الفعالية بورشة عمل بعنوان: أهمية ودور الأرشيف في المؤسسة، قدمها مسؤول الأرشفة الإلكترونية بالمركز الأستاذ أحمد عثمان خبير الأرشفة وعضو المجلس الدولي للأرشيف، وتحدث فيها عن الأرشفة وأهميتها على المستوى الفردي والجماعي والمؤسسي. وكيف تحافظ المؤسسات على الوثائق المهمة بطريقة علمية مبنية على الأسس والمعايير الدولية بحيث يمكن استرجاعها بيسر وسهولة، دون أن تتكدس الوثائق وتتكرر النسخ من غير حاجة. كما ناقش المشاكل والحلول التي تواجه كل فرد في مجال الأرشفة الورقية والإلكترونية.
كما نظم المركز ورشة أخرى في كيفية صناعة الورق، قدمها الأستاذ محمد الدالي رئيس شعبة ترميم المطبوعات بالمركز. وشرح فيها بطريقة عملية كيفية صناعة الورق على الطريقة القديمة، بدأها بعرض المواد الخام الطبيعية المستخدمة مثل الخيش والقنب والقطن وسعف النخيل وغيرها، وذكر كيفية معالجة هذه المواد لصنع عجينة الورق، ثم تحويلها إلى ورقة كاملة. وقد قام المشاركون في الورشة بصنع الأوراق بأنفسهم.
وقد صاحب الفعالية معرض اشتمل على أوائل الدوريات القديمة الصادرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونماذج من المخطوطات التي يقتنيها المركز.
وفي نهاية الفعالية قامت الأستاذة علياء محمد مسؤول قسم الأرشيف في الدائرة بتقديم الشكر لمركز جمعة الماجد على جهوده في نشر ثقافة الأرشيف، كما تقدمت بالشكر لكل من الأستاذ أحمد عثمان والأستاذ محمد الدالي على أدائهما المتميز، وقام الأستاذ عبد الله الزماني نائب رئيس قسم العلاقات العامة بتكريمهما.
ومن الجدير بالذكر أن المجلس الدولي للأرشيف (ICA) أطلق في مؤتمره السنوي عام 2007 مبادرة لاختيار التاسع من يونيو يوماً عالمياً للأرشيف وهو اليوم نفسه الذي أنشئ فيه المجلس الدولي للأرشيف عام 1948م