في إطار التفاعل مع مبادرة صاحب السمو خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة- حفظه الله- بإعلان 2017 عاماً للخير، نظم موظفو دائرة القضاء في أبوظبي أمس في مقر الدائرة الجديد في أبوظبي، وليمة إفطار تكريماً تكريماً ل 1000 من عمال النظافة والخدمة وسائقي الدائرة. وذلك بحضور سعادة المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء بأبوظبي. وسعادة المستشار علي محمد البلوشي النائب العام لإمارة أبوظبي، وسعادة علي الشاعر الظاهري مدير إدارة التفتيش القضائي، كما حضر الوليمة مدراء القطاعات وعدد من مديري ادارات دائرة القضاء.
من جهته اعتبر سعادة المستشار العبري، هذه المبادرة الإنسانية انعكاساً لثقافة وأخلاق شعب يفخر بحمل شعلة العطاء التي يرفعها إرثاً مقدساً منذ الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، القائد الذي طالما كان اسمه في مسامع أهل الأرض مرادفاً لمعاني الإنسانية والخير. ولا زالت هذه الشعلة تنير العالم في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة – حفظه الله- مشيراً إلى أن التسامح وقبول الآخر هو أحد أهم الركائز التي بنت عليها دولة الإمارات مكانتها المميزة إقليمياً وعالمياً.
كما أشاد سعادة المستشار النائب العام لإمارة أبوظبي بهذه اللفتة الإنسانية التي بادر موظفو الدائرة بإقامتها تمويلاً وتنظيماً، معرباً عن سعادته بمشاركة العمال إفطارهم في جو من الألفة والرحمة، بعيداً عن علاقات العمل الرسمية، وأضاف أن هذا التجمع  تحت القبة القضائية حيث يتساوى الناس، هو صورة حية لمجتمع الإمارات بكل ما يتميز به من قيم التسامح والتعايش بين كافة الثقافات والأديان والأطياف