نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع متمثلة بقطاع المراكز والعيادات الصحية قسم الصحة والسلامة المهنية ورشة تدريبية حول المهارات الحياتية تحت شعار ”التعليم والتدريب للوقاية من المخاطر النفسية والجسدية" وذلك في مركز التدريب والتطوير بالشارقة، بحضور الدكتورة ليلى الجسمي نائب مدير إدارة الطب الوقائي، وبمشاركة عدد من موظفى الوزارة من إدارة الطب الوقائي وإدارة الموارد البشرية ومركز إسعاد خدمة المتعاملين.

وأشار سعادة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية إلى أهمية هذا النوع من الورش التدريبية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية نظراً لدورها في تحفيز ممارسة الرفاه الوظيفى فى بيئة العمل ومدى ارتباطه بالصحة والسلامة المهنية حيث تسهم تنمية القدرات الذهنية في تعزيز الاستقرار النفسي للموظفين وتطوير المهارات الحياتية والاجتماعية والتحلي بالطاقة الإيجابية ورفع نسبة الولاء الوظيفي وتعزيز ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي وتعزيز أنماط الحياة الصحية للمجتمع عامة وموظفيها خاصة وخلق بيئة داعمة للصحة. 

وناقشت خبيرة التدريب على المهارات الحياتية فاطمة المازمي أهمية ممارسة الرفاه الوظيفى فى بيئة العمل ومدى ارتباطه بالصحة الجسدية والنفسية للعاملين فى المنشآت وبالتالي تأثيرها على الإنتاجية والأداء الوظيفى. وشرحت مهارات إدارة وتقدير الذّات مثل مهارات زيادة المركز الباطني للسّيطرة، ومهارات تقدير الذّات وبناء الثقة، ومهارات الوعي الذّاتي بما في ذلك معرفة الحقوق والتأثيرات والقيم والتوجُّهات، ومواطن القوّة والضعف، ومهارات تحديد الأهداف، وتقييم الذّات والتقييم التقديري ومراقبة الذات. وشرحت الطرق التي تسهل تعلم كل ما هو جديد والتغلب على الخوف اللإرادي كما بينت مدى تأثير واعتماد الحالة الذهنية على حصيلة أعمال الفرد.

وقد أبدى الحضور إعجابهم واهتمامهم  من خلال التفاعل الإيجابي مع محاور الورشة، وأثنوا على أهميتها، وعبروا عن رغبتهم بتكثيف دورات المهارات الحياتية نظراً لأثرها في زيادة الانتاجية والرفاه الوظيفي.