إستقبل رئيس "جمعية محترف راشيا" أمين عام "تجمع البيوتات الثقافية في لبنان" شوقي دلال الباحث والكاتب اللبناني الإعلامي في دولة الإمارات حسن بحمد في مقر الجمعية راشيا الوادي حيث أهداه كتابه الصادر حديثاً تحت عنوان "أهل الإمارات ثقافة المكان وذاكرة الزمان" الصادر عن مركز عين للإعلام ومجلة المنارة العربية والمركز اللبناني للإعلام والتوثيق.
الكتاب من 335 صفحة يتحدث فيه الكاتب عن ذكريات إماراتية جميلة تؤجج في القلب لهيب الشوق والحنين إلى عبق الماضي، فيفتح أمام الملأ آفاقاً ومحطات تضفي على النفوس جواً من الراحة والطمأنينة، يختلط فيه المكان والزمان معاً، ويمثل مادة متميزة في التراث الشفوي الإماراتي بألوانه المتعددة،.... الكتاب يشتمل على حوارات ولقاءات صحافية أجراها الكاتب مع رجال من مدينة العين الإماراتية، أسهموا بأدوار مختلفة في الحياة الإجتماعية والثقافية والإقتصادية والإنمائية في مرحلة ما قبل تأسيس دولة الإمارات مطلع السبعينيات من القرن الماضي، وممن عاصروا نشوء ومرحلة  البناء خلال محطات مختلفة شهدتها مسيرة هذا الوطن، وفيه تعريف لأبناء الجيل الجديد كيف استطاع الآباء والأجداد تحمل كل الظروف والتحديات الصعبة التي واجهوها.
من جهته شكر رئيس "جمعية محترف راشيا" أمين عام "تجمع البيوتات الثقافية في لبنان" شوقي دلال الكاتب حسن بحمد على زيارته لمقر الجمعية في راشيا الوادي وتقديم كتابه القَيّم الذي يُغني المكتبة العربية بتوثيقه الرصين والهادف لتاريخ عايشته دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي لها في قلوبنا معزة كبيرة وما تربطها مع وطننا لبنان من تاريخ عامر بالمحبة والأُخوّة خلال عقود ومستمرة بإذن الله، لهذا نغتنمها فرصة اليوم لنقدم تحية من القلب  لدولة الإمارات قيادة وشعب شقيق وللأستاذ العزيز حسن بحمد كل الشكر على ما بذله من جهد فيهذا الكتاب القيم والهادف "..