شهد سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حفل تخريج الدفعة الثالثة من الدبلوم المهني في التحليل الإحصائي واستشراف المستقبل، الذي نظمه المركز، بالتنسيق مع الإدارة العامة للتدريب، وذلك بحضور العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن يوسف بن سلطان، مدير مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار بالوكالة، والعقيد الدكتور أحمد زعل المهيري، مدير المكتب التنظيمي للقيادة، والمقدم عادل السميطي، مدير إدارة الإحصاء بالمركز، وعدد من الضباط، وخريجي الدبلوم من مختلف الإدارات العامة، ومراكز الشّرطة.
وأكد سعادة اللواء عبد الله خليفة المري أن علم الإحصاء في العمل الشرطي أصبح يلعب دوراً كبيراً في عملية صنع القرار والتنبؤ الأمني، ومنع الجريمة، حيث يمكن معرفة مؤشر الجريمة، وكيفية وضع السيناريوهات للحد منها كأحد أدوات استشراف المستقبل.
وأوضح سعادته أن علم الإحصاء يمثل الأرضية الصلبة لصنع القرار، ومرتكز الانطلاق نحو استشراف المستقبل، والتنبؤ بالوضع المتوقع أن تكون عليه الظواهر والمتغيرات والمشاكل محل الاهتمام، مشيراً إلى أن علم الإحصاء يعزز القدرات الأمنية على فهم المشاكل، وطرح الحلول، والتدخل المبكر لاحتواء التداعيات والتصدي للأزمات. 
وقال اللواء المري إن شرطة دبي تسعى باستمرار الى استحداث سبل وآفاق تتيح للمتفوقين في هذه الدفعة من الدبلوم وفي الدفعات التالية لتلقي المزيد من المعارف المتخصصة، والدراسات المتقدمة في الأفرع التي تحتاجها شرطة دبي خلال الفترات القادمة.
وأوضح العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن يوسف بن سلطان، مدير المركز بالوكالة، أن تخريج عدد 32 إحصائياً في هذه الدفعة، والدفع التالية يجعل لدى شرطة دبي وفرة من الإحصائيين سيحدثون نقلة نوعية في العديد من المجالات المهمة خاصة صنع القرار، والتخطيط، والاستشراف المستقبلي، والإنذار المبكر، وغيرها من المجالات المهمة اللازمة لمواجهة التحديات، والسيطرة على المتغيرات. 
من جانبه أكد العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن يوسف بن سلطان حرص مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار، على تناول المداخل العلمية الحديثة، والأساليب الكمية المتطورة للارتقاء بالأداء الأمني، مشيراً إلى أن عقد هذا الدبلوم يهدف إلى اكساب المتدربين المعارف الأساسية، والأساليب الرياضية، والحسابات الكمية، التي تمكنهم من تحليل المتغيرات الأمنية، وتفهم أبعاد الظَّواهر المجتمعية؛ لتعزيز القدرات التخطيطية، كما أنها تعمل على تعريف المتدربين بأهمية النَّظريات الإحصائية التي يمكن أن تستخدم في مختلف الأعمال الشّرطية، وتعمل على صقل الخبرات الأمنية. 
وتقدم العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن يوسف بن سلطان، بجزيل الشكر لسعادة القائد العام لشرطة دبي، لدعمه للدبلوم المهني في التحليل الإحصائي واستشراف المستقبل، مضيفا أن عدد 105 عسكرياً ومدنياً أبدوا رغبتهم في الانضمام لهذه الدفعة من الدبلوم، حيث تم اختبارهم ودراسة قدراتهم وانتظم بالدراسة عدد 32 متدرباً. 
من جانبه أكد المقدم عادل السميطي، مدير إدارة الإحصاء بالوكالة، بانه تم إجراء مقارنات مع بعض الجهات الاكاديمية المتخصصة في مجال التحليل الإحصائي، للوصول لأفضل المستويات المتعارف عليها لتحقيق اقصى استفادة ممكنة.
وفي ختام الحفل قام سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، يرافقه العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن يوسف بن سلطان، بتوزيع الشهادات على الخريجين الـ 32، متمنين للجميع التوفيق في عملهم وحياتهم.