استعرضت المصنفة الأولى وبطلة العالم في الاسكواش نور الشربيني قصة نجاحها وسر تفوقها وحصولها على بطولة العالم مرتين متتاليتين خلال اللقاء الذي نظمته لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي مساء أول من أمل الاثنين  (5 يونيو2017) في نادي دبي للسيدات، بحضور عدد من السيدات المهتمات برياضة الاسكواش وأعضاء لجنة رياضة المرأة.
وعبرت اللاعبة المصرية نور الشربيني لاعبة المنتخب المصري الأول للاسكواش والمصنفة الأولى على العالم، عن سعادتها بالتواجد في دبي، وإجراء هذا اللقاء مع مجموعة من النساء الإماراتيات الرياضيات.
وقالت نور الشربيني في مستهل حديثها في اللقاء: "أنا سعيدة بتواجدي في دبي والمشاركة في بطولة نهائيات دبي لبطولات محترفي الاسكواش التي تقام في دار الأوبرا بدبي التي تعد الأقوى والأصعب على مستوى بطولات الاسكواش في العالم لأنها تضم نخبة أبطال العالم يتنافسون على اللقب، وأسجل إعجابي الشديد بالمنشآت الرياضية في دبي حيث يوجد بها عدد كبير من ملاعب الاسكواش المجهزة على أحدث مستوى، كما أن دبي تستضيف بطولات عالمية ضخمة مما يجعل منها منارة للرياضة والرياضيين".
من جانبها، رحبت لمياء عبدالعزيز خان مدير نادي دبي للسيدات ونائب رئيس لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي بزيارة بطلة العالم للإسكواش نور الشربيني، وقالت: " من دواعي سرورنا أن تتواجد بيننا لاعبة منتخب مصر نور الشربيني التي شرفت الرياضة النسائية العربية في المحافل الدولية، وتقدم نموذجاً للفتاة التي وازَنت بنجاح بين تعليمها واهتمامها بالرياضة، بل وحصدت اللقب العالمي عامين متتاليين 2016 و2017، مضيفة أنها لاعبة موهوبة ومصدر إلهام لكل فتاة طموحة تبحث عن النجاح والتميز بالإرادة والعزيمة الصلبة، واستثمار ما في داخلها من طاقات. 
وقالت لمياء خان إن زيارة نور الشربيني شكَلت فرصة جيدة لعضوات وزائرات النادي للالتقاء بهذه الموهبة الرياضية التي تعد نموذجاً للاجتهاد والعطاء والثقة بالنفس، كما كانت فرصة لتتعرف البطلة العالمية على المرافق العصرية والملاعب الرياضية المتنوعة، والأجهزة الحديثة المتوفرة في النادي، وما يقدمه من تسهيلات وخدمات للعضوات في بيئة تتسم بالخصوصية، مشيرة إلى أن نادي دبي للسيدات، الذي يسعى إلى أن يكون مصدر إلهام للمرأة، يهدف إلى الارتقاء بحياتها الاجتماعية والبدنية والثقافية، تحقيقاً لرؤيته في أن يكون الوجهة المفضلة للمرأة التي تنشد السعادة والصحة، متمنية النجاح للبطلة المصرية واستمرارها في مقدمة التصنيف العالمي للسيدات.          
 
وعن إجابتها على الأسئلة التي طرحت عليها قالت البطلة والمصنفة الأولى على العالم: "بدأت أمارس رياضة الاسكواش من عمر 5 سنوات عندما كنت أشاهد أخي الأكبر عمر الشربيني يلعب فأحببت أن أقلده وألعب مثله حتى استطعت إتقان اللعبة بفضل دعم أبي وأمي اللذين لم يتركاني لحظة وتابعوني باستمرار وحضروا جميع المنافسات التي خضتها، كما أن دعم مدربي كان له أكبر الأثر في وصولي إلى هذه المكانة، وفزت بأول بطولة في الثامنة من عمري لأكون الأولى على الجمهورية، وكان حصولي على لقب بطولة العام 2009 هي نقطة التحول لدخولي إلى عالم الاحتراف حيث حصلت على لقب بطولة العالم للناشئين وأنا في الثالثة عشر من عمري".