شاركت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية في قمة "بايونيرز 2017" والتي حملت عنوان "تكنولوجيا الحكومات: الارتقاء بالقطاع الحكومي " وذلك في يوم الخميس 1 يونيو، في قصر هوفبورغ الامبراطوري في العاصمة النمساوية فيينا.  
وترأست سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن  بشر- خلال فعاليات القمة- حلقة نقاشية بعنوان "تطبيقات تقنية البلوك تشين في المدن"، طرحت فيها أهم وأفضل  طرق تطبيق تقنية البلوك تشين وتفعيلها في المدن العالمية- دبي نموذجاً، وشرحت بشكل تفصيلي مهام مكتب دبي الذكية وجهوده المتواصلة لتنفيذ استراتيجية البلوك تشين دبي، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي. حيث تعمل هذه الاستراتيجية- التي هي نتاج شراكة بين مكتب دبي الذكية ومؤسسة دبي المستقبل- بجهود حثيثة ومناهج متطورة لاستشكاف وتقييم الابتكارات التكنولوجية الحديثة في مجال تكنولوجيا البلوك تشين - والتي تفسح المجال لمعاملات أكثر سهولة وأمناً وفعالية على مستوى المدينة بأكملها. 
كما تم اختيار سعادة الدكتورة عائشة لترأس ورشة عمل متخصصة شارك فيها مجموعة من المتحدثين والخبراء، الذين ناقشوا طرق مواجهة التحديات التي قد تنشأ من تطبيق تقنية البلوك تشين على مستوى المدن، حيث قامت سعادتها باختيار تحدي محتمل، وعرضته على المشاركين، وانتهت الورشة بقيام كل من الفرق المشاركة بتقديم عرض تفصيلي مدته خمس دقائق، شرحوا فيه بالتفصيل أساليب التعامل مع هذا التحدي بشكل ناجح. 
وقالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر: "نعمل في مكتب دبي الذكية  وفق استراتيجية ذات منهجية محددة، تسعى لتحويل مدينة دبي إلى مدينة ذكية بشكل كامل." واضافت: "تشكل فعالية "بايونيرز 2017" فرصة مثالية للتعرف على صانعي القرار في مجال التحول للمدن الذكية حول العالم، خاصة وأن سمة المؤتمر لهذه السنة هي "تكنولوجيا الحكومات". مما سيفسح لنا المجال للإطلاع عن كثب على كيفية تعامل الحكومات-كل على حدى- مع طرق وأساليب التحول للمدن الذكية، ومن جهة أخرى، ستتيح لنا فرصة مشاركة قصص النجاح الخاصة بإمارة دبي مع شركائنا الدوليين." 
كما تم دعوة سعادة الدكتورة عائشة للانضمام إلى حفل عشاء حصري مع فخامة كريستيان كيرن، مستشار النمسا، وذلك قبل يوم من انعقاد القمة (31 مايو). حيث جمع حفل العشاء أكثر من 40 شخصية مؤثرة من مختلف التخصصات، بما في ذلك بهشاد بهزادي، مهندس أول في جوجل زيورخ؛ وأندرو تشن، رئيس قسم تطوير "رايدر" في "أوبر"؛ وميليسا أويونغ، رئيس المجتمع (نيويورك) في شركة "أيربي ان بي"؛ وبريان كيمل، استراتيجي تسويق النمو في زنديسك، وغيرهم من  أصحاب الشأن في مختلف الشركات والمؤسسات العالمية. 
وبدأت الفعاليات بجولة خاصة وراء الكواليس في ويينر ستاتسوبر (أوبرا فيينا الرسمية، واحدة من أقدم وأبرز دور الأوبرا في العالم) حيث شملت الجولة شرحاً تفصيلياً عن المبادرات الرقمية التي تم اعتمادها في المؤسسة الثقافية وكيف تم دمج الإرث والتقاليد بالحداثة بشكل سلس وسهل.
وجمع الحدث نخبة من الضيوف من الخبراء والمختصين، حيث تواجدت شخصيات حكومية مؤثرة تعنى بالتكنولوجيا حول العالم، بما في ذلك أندروس أنسيب، نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي؛ وأولريك هيومر، الرئيس التنفيذي للمعلومات في مدينة فيينا؛ وفخامة روزين بليفنيليف، رئيس بلغاريا السابق؛ ودانييل كورسكي، المستشار الخاص لرئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون؛ وأنيل غيدس، مستشار خاص لرئيس البرازيل؛ و أرنو كومباتشر، حاكم جنوب تيرول.
وتعد قمة "بايونيرز" أكبر حاضنة للتكنولوجيا في أوروبا، حيث تجمع الشركات الناشئة والمستثمرين والمدراء التنفيذيين من مختلف أنحاء قطاع التكنولوجيا. وفي هذا العام، ركزت القمة اهتمامها نحو تكنولوجيا الحكومات، ومناقشة آراء أصحاب الشأن الرئيسيين في القطاع العام، لتعزيز قنوات الاتصال والارتقاء بالتعاون في مجال تكنولوجيا الحكومات وإمكاناته. وتناولت المحادثات حزمة واسعة من الموضوعات مثل الوضع الحالي لتكنولوجيا الحكومات، والاستثمارات ذات الإمكانات العالية في هذا القطاع ، و "المدينة الذكية والبيانات الذكية" كنهج ثوري جديد في هذا المجال.