افتتح سعادة اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي، وسعادة سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، مساء الجمعة 2 يونيو 2017 بحديقة مردف، المرحلة الأولى من "مبادرة الروح الإيجابية" التي تنظمها شرطة دبي بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، ومشاركة عدد من الهيئات والدوائر الحكومية ضمن "مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية".
 وحضر الافتتاح ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والعميد محمد راشد بن صريع، مدير الإدارة العامة للتحريات بالإنابة، رئيس فريق عمل المبادرة، والعميد سعيد المالك مدير مركز الراشدية، وعدد من مسؤولي شرطة دبي.
 من جانبهما حرص حارب والمنصوري على تفقد مختلف الأنشطة الرياضية التي استضافتها الحديقة، حيث التقطا الصور التذكارية مع الفرق المشاركة، وتابعا جانباً من المنافسات والبرامج التوعوية التي تنظمها شرطة دبي، فيما قام لاعبو كرة السلة بإهداء سعادة سعيد حارب وسعادة اللواء خليل إبراهيم المنصوري ميدالية الروح الإيجابية.
وخاطب حارب المشاركين في المبادرة مشيداً بالروح الإيجابية التي أظهروها من خلال حرصهم على المشاركة في مختلف الأنشطة الرياضية، مبيناً أن مجتمع دولة الامارات العربية المتحدة يعتبر أسرة واحدة تسودها روح المحبة والاخاء والتعايش السلمي رغم اختلاف الجنسيات التي تعيش على أرض مدينة دبي ويتجاوز عددها أكثر من 200 جنسية مختلفة تعيش في سلام، ووئام وتتعاون جميعها لما فيه خير هذا المجتمع. 
وقال "سعدنا كثيراً ونحن نتابع المسابقات الرياضية المختلفة، حيث تتنافس الفرق داخل الملعب في هذا الشهر الفضيل بروح مختلفة، تتميز بالتنافس الشريف في أجواء رائعة يسعى من خلالها الجميع على تأكيد مبدأ التعايش السلمي بين كافة أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم، قبل التفكير في الفوز وحصد الألقاب، يبقى الانتصار الحقيق لنا جميعاً هو هذه الروح الإيجابية التي تسود الجميع وتدفعهم لمزيد من العطاء من أجل مجتمعنا".
وأضاف "هذه المبادرة التي تحمل اسم "الروح الإيجابية" تأتي ضمن "مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية" وتسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف المهمة وفي مقدمتها تعزيز النسيج الاجتماعي، وبناء جسور الثقة والاحترام المتبادل بين أفراد المجتمع، ونحن سعداء بحرص الجميع على المشاركة في هذه المبادرة خلال شهر رمضان، وهذا تأكيد على قدرتهم على العطاء وحرصهم على التجاوب مع كل الجهود التي تبذلها شرطة دبي والجهات المتعاونة معها في سبيل إنجاح هذه المبادرة".
من جانبه قدم سعادة اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي بشرطة دبي، شكره لكل الجهات المشاركة في تنفيذ المبادرة، مشيداً بالدور الكبير لمجلس دبي الرياضي، مثمناً المشاركة الواسعة من قبل أبناء الأحياء السكنية وتجاوبهم السريع مع المبادرة، وقال "هذه المبادرة تهدف لتقوية النسيج الاجتماعي وتعزيز روابط الصداقة والاخوة بين أفراد المجتمع من خلال المنافسات الرياضية المختلقة التي يتم تنظيمها على مدار عام كامل، في أربع مناطق مختلفة في دبي، وتشتمل على رياضات مختلفة من بينها رياضة أصحاب الهمم".
وأضاف "اشرطة دبي وان كانت جهة أمنية لم تتوقف أبداً ومنذ نشأتها عن أداء دورها المجتمعي والعمل على تنفيذ ودعم مبادرات بهدف شغل اوقات افراد المجتمع بأنشطة مفيدة وإيجابية، المبادرة تخدم كل أفراد المجتمع بمختلف أعمارهم وفئاتهم، وقد سعدت كثيراً بالمشاركة المتميزة للأطفال في المسابقات الخاصة بالبرامج التوعوية، والتي نسعى من خلالها لتزويد الصغار بالكثير من المعارف المهمة التي تسهم في بناء شخصياتهم وتعزز قدراتهم، وتصنع منهم اشخاصاً مفيدين لمجتمعهم".
تكامل الأدوار
وتضم قائمة الجهات المشاركة في فعاليات مبادرة الروح الإيجابية كل من شرطة دبي، وخدمة الأمين، ومجلس دبي الرياضي، وبلدية دبي، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة تنمية المجتمع، ومركز دبي لخدمات الإسعاف، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، وتتعاون جميع هذه الجهات لإنجاح المبادرة كل في مجال تخصصه، وذلك تأكيداً لمبدأ تكامل الأدوار بين الهيئات والدوائر الحكومية.
وتشتمل المبادرة على أربع مراحل، حيث تستمر فعاليات المرحلة الأولى بمنطقة مردف التي تم افتتاحها يوم الجمعة 3 يونيو حتى 25 أغسطس المقبل، فيما تبدأ المرحلة الثانية بمنطقة محيصنة الثانية في الفترة من الأول من سبتمبر وحتى نهاية نوفمبر 2017، وتنطلق المرحلة الثالثة من منطقة البرشاء الأولى في بداية ديسمبر 2018 وتنتهي في 28 فبراير 2018، لتبدأ المرحلة الرابعة والأخيرة من المبادرة بالقوز الصناعية الأولى في مطلع مارس 2018 وتختتم في نهاية مايو 2018.
أهداف
تهدف المبادرة إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع واحترام الآخرين وتقبلهم، مع نبذ كافة أشكال التطرف والكراهية والعنف والعصبية والتمييز، إضافة إلى نشر الثقافة الرياضية والاستفادة من الرياضة كأداة اجتماعية فعالة لاستغلال أوقات الفراغ بما يعود بالنفع على كل أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم.
كما ستعود المنافسات بالكثير من الفوائد الصحية والنفسية على أفراد المجتمع، إضافة إلى كونها فرصة طيبة لتنمية المواهب في مختلف الالعاب الرياضية، وتكوين مزيد من الصداقات بهدف تعزيز العلاقات الاجتماعية والصداقات بين مختلف الشعوب والجاليات، وملتقى اجتماعياً لسكان المناطق التي تجري بها الفعاليات.
وتتضمن المبادرة تنظيم منافسات رياضية في: كرة القدم، الكرة الطائرة، الكريكت، وكرة السلة، ورياضات أصحاب الهمم، بالإضافة إلى حملات توعوية وتثقيفية لمختلف فئات المجتمع.
فعاليات متنوعة
شهدت حديقة مردف في افتتاح المرحلة الأولى لمبادرة الروح الإيجابية عددا من الفعاليات الرياضية والثقافية المختلفة، حيث قدمت جمعية توعية ورعاية الأحداث مسابقات توعوية تهدف إلى التعريف بالقوانين الخاصة بالأحداث والأخطار التي يجب تجنبها، وشهدت المسابقات حماساً كبيراً من الصغار الذين تجاوبوا بشدة مع البرنامج التوعوي، من جانبها قامت شطرة دبي بتقديم مجموعة كبيرة من الهدايا للأطفال.
من جانبها حرصت شرطة دبي على تنظيم تدريبات التايكندو للأطفال وحرصت على جمع عدد كبير من الصغار من مختلف الأعمار لتدريبهم وتشجيعهم على ممارسة هذه اللعبة، والسعي لتطوير قدراتهم وصقل مواهبهم، كما قدم فرق شرطة دبي بعض العروض الخاصة بالقوة والتحمل.