استهلّ "الإمبراطور"، مشواره بفوزّ مستحقّ على "العميد" بنتيجة 4 أهداف دون ردّ، ضمن منافسات المجموعة الثالثة لبطولة الشارقة الرياضية الرمضانية لكرة قدم الصالات، والمقامة على أرضية ملعب الشارقة الرياضة، (مساء الخميس) ليضمن في رصيده ثلاث نقاط ثمينة.
 
ولم تكن مهمة الامبراطور سهلة، فقد خاض مباراة عسيرة، كونه واجه دفاعات صلبة وهجوم قويّ، لكن لاعبي الإمبراطور اثبتوا تمتعهم بقدرات كروية كبيرة خولتهم للفوز باللقاء، ومنذ الدقيقة الخامسة افتتح اللاعب الصربي ماركو بيريج النتيجة بتسجيله هدف السبق لفريقه، واستمر الفريقان في الهجمات الكروية الواعدة حتى الدقيقة (12) ليترجم نفس اللاعب تمريرة ساحرة من زميله أحمد محمد ويسكنها باحترافية في شباك الحارس عبد العزيز الشامسي، ليمضي اللقاء بوتيرة عالية من الطرفين، أعقبها اعتراض خشن من قبل الاعب العميد حسين أحمد نال على إثرها بطاقة صفراء.
واستمرت النتيجة على حالها حتى بداية الشوط الثاني، ليغيّر كِلا الفريقين أسلوب اللعب معتمدين على الهجمات المرتدة دون تسجيل أي أهداف، وفي الدقيقة (8) من عمر اللقاء نال لاعب العميد حسين أحمد بطاقة صفراء لاعتراضه أحد لاعبي الامبراطور، لتستمر المنافسة بعدها بمدّ وجزر حتى الدقيقة (9) ليتقدّم لاعب الامبراطور عبد الكريم حزام ويسجّل هدف اللقاء الثالث مصعّباً المهمة على العميد، ومع مرور الوقت حتى الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء سدّد اللاعب محمد بولادي كرة صاروخية وجدت طريقها إلى شباك الحارس الشامسي ليسدل الستار عن مجريات اللقاء بفوز مستحقّ للإمبراطور ب4 أهداف دون ردّ.  
 
فرسان المواليف والزعيم ... مباراة حرّاس 
ولحساب المجموعة ذاتها، أقيمت ثاني مباريات هذا المساء، والتي جمعت كل من فريقي "فرسان المواليف" و"الزعيم" الذين خاضا اللقاء بتشكيلة من الأسماء الواعدة، ليبدأ المشهد الكرويّ بنقلات وتمريرات عبّرت عن مهارة كبيرة لدى لاعبي كِلا الفريقين، وبالرغم من محاولات الفرسان الكثيرة، وصدّ دفاعات الزعيم، استمرت المباراة بإيقاع حذر لينتهي الشوط الأول بنتيجة سلبية. 
ومع بداية الشوط الثاني من المباراة، اشتدّت المواجهة بين الطرفين، وبدأ الفرسان بشنّ هجمات متلاحقة على مرمى الزعيم، دون أي تغيير لتنتهي النتيجة بتعادل سلبيّ خيّم على مجريات اللقاء وأثبت جدارة الحراس. 
 
الجوارح واكسترا ... تعادل مثير  
وجمعت المباراة الثالثة والأخيرة كلّ من فرق المجموعة الرابعة "الجوارح" و"إكسترا"، التي استمرت بهدوء نسبيّ حتى الدقيقة الرابعة، ليعترض لاعبوا "اكسترا" على تدخل قوي من اللاعب معتز بالله عبد السميع ليتخذ الحكم قراره بمنحه بطاقة صفراء، واستمر إيقاع اللعب المتفاوت من الجانبين بهجمات خطرة أبدع خط الدفاع وحراس المرمى في ابعادها كما قال القائم كلمته ليبعد ركلة قوية سددها اللاعب يوسف أهلي في الدقيقة (11). 
وبموجة من الهجمات المتتالية من الفرقين أكد خطّ الدفاع لفريق الجوارح على كونه سدّاً منيعاً لأي محاولات من الخصم، كما عبّر حارس مرمى اكسترا سعيد الحوسني عن قدراته الكبيرة في إبعاد هجمات عديدة من قبل مهاجمي الفريق المقابل ليبقي على شباكه نظيفة حتى نهاية الشوط الأول. 
وبدوره قدّم لاعبوا خطّ الدفاع من فريق اكسترا مستويات كبيرة في حماية مرماهم من هجمات الجوارح، ليسهموا في الحفاظ على منطقة حارس المرمى أحمد البلوشي نظيفة وبلا أي تهديد يذكر. 
وفي الدقيقة الرابعة من عمر الشوط الثاني أحرز اللاعب الأوزبكي جافلون أنوروف، بتوليفة متقنة وبهجمة قوية هدفاً رأسياً وجد طريقه إلى شباك الحارس أحمد البلوشي لينعش اللقاء من جديد ويضجّ مدرجات الحضور بالهتاف، وبعد تسجيلهم للهدف ارتفعت وتيرة الأحداث لينهي اللاعب راشد محمد فرحة الجوارح بعد دقيقتين بتسديدة استقرت في زاوية مرمى البلوشي ليعادل النتيجة بهدف لمثله. 
واحتدمت مجريات اللقاء ليتبادل الطرفان الهجمات دون أن تسفر أي منها عن تسجيل الأهداف، وبرغم برعاة خطوط الهجوم ومتانة الترسانة الدفاعية للفريقين لكن النتيجة بقيت على حالها حتى الدقيقة (10) من زمن المباراة دون أهداف، وبهجمة مرتدة في الدقيقة الأخيرة أهدرها اللاعب محمود إبراهيم انتهى الزمن الأصلي من عمر اللقاء لتسفر المواجهة عن تعادل مثير بهدف لآخر. 
جوائز قيّمة للجمهور
واستمتع الجمهور الحاضر بفعاليات البطولة الملحقة بالمنافسات، حيث رصدت مؤسسة الشارقة للأعلام جوائز عينية قيّمة للحضور اشتملت على توزيع هواتف ذكية (سامسونغ وآيفون) وأجهزة لوحية وتذاكر سفر مقدّمة من العربية للطيران، كما جرى توزيع هدايا تذكارية على الحضور تعبّر عن قيمة البطولة وتعكس الشغف الذي تتمتّع به.
وتخللت الاستراحة استعراضات لفعاليات ومسابقات رياضية وثقافية تم إشراك الجمهور من خلالها في الإجابة على أسئلة تطرح على الهواء مباشرة ليحظى صاحب الإجابة الصحيحة بالفوز بإحدى الجوائز القيمة.
واستضافت منافسات اليوم شخصيات بارزة على المستويات الرياضية، حيث حضر كلّ من لاعب المنتخب الوطني ونادي الوحدة الاماراتي سابقاً ياسر سالم، ومنذر علي لاعب المنتخب الوطني ونادي الوصل سابقاً، ومحمد يوسف حارس نادي الشارقة. 
ويلتقي غداً ضمن المجموعة الأخيرة كلّ من "الحمرية" و"مركز شباب الشارقة" في تمام الساعة 10:30 مساءً، يليها لقاء يجمع قطبيّ المجموعة الأولى "البحري" متصدّر الترتيب، و "رويال" عند الساعة 11:15 مساءً، ليختتم بعدها فرق المجموعة ذاتها "الوطنية" و"البركان" في لقاء حاسم في تمام الساعة 12:00 مساءً.