دبي - ميرنا كساب (خاص لفاصلة نت)

عد المكياج الدائم حلاً سحرياً لبعض المشكلات الجمالية؛ حيث يتيح للمرأة التمتع بحواجب كثيفة وشفاه ممتلئة، كما أنه يوفر عليها عناء وضع المكياج كل صباح وإزالته كل مساء. ومع ذلك لا يخلو المكياج الدائم من العيوب؛ إذ ينطوي على خطر حدوث استجابات تحسسية، فضلاً عن صعوبة إزالته.

 

ما هو؟

المكياج الدائم عبارة عن ألوان يتم صبغها في الطبقة العليا للبشرة بواسطة جهاز أوتوماتيكي يعمل كآداة الوشم. وهو مناسب للحواجب؛ فرسم بعض الشعيرات يمنح الحواجب كثافة وجاذبية..

 

كما يستعمل المكياج الدائم لرسم الآي لاينر فوق الرموش. وكبديل يمكن تكثيف الرموش؛ حيث يتم صبغ الآي لاينر بين الرموش.                        

كما يمنح المكياج الدائم الشفاه النحيفة مظهراً غليظاً مفعماً بالإثارة، ويكسو الشفاه الشاحبة بلون وردي ينطق رقة وأنوثة.

وعادة ما يتم رسم حدود الشفاه لتحديد معالمها، بينما يتم إعادة الحيوية للون الشفاه من خلال تقنية تظليل معينة، وقد يدوم تأثير هذا المكياج إلى عامين، وبعد ذلك يتم تطبيقه مجدداً.                        

كما يمكن وضع المكياج الدائم في بعض الحالات المرضية؛ حيث يمكن استعماله مثلاً من أجل الترميم الشكلي لحلمة الثدي لدى مريضات السرطان.

كما يمكن وضع المكياج الدائم لرسم شعيرات الحواجب أو جذور الشعر بعد الخضوع للعلاج الكيميائي أو بعد الإصابة بالتهاب الجلد العصبي، فضلاً عن إمكانية اللجوء إليه لإخفاء الندبات الناجمة عن الحروق أو الحوادث.                        

من ناحية أخرى، لا يخلو المكياج الدائم من المخاطر الصحية؛ حيث يتعرض الجلد للجرح كما هو الحال عند رسم الوشم. لذلك يجب اختيار الاخصائي المناسب ليقوم بعمل هذه التقنية لان ازالتها تحتاج الى عام كامل من الجلسات.

للتواصل مع ميرنا

[email protected] 

Mob: 00971526991922 

Facebook: Mirna Kassab Beauty

Instagram: MirnaKassab 

Snapchat: mirnakassab333 

YouTube

 ميرنا كساب