شهد العميد الدكتور محمد عبد الله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، توزيع وجبات إفطار على السائقين الصائمين كانت قد تبرعت بها أسرة المرحوم عبيد الحلو وذلك بحضور السيد محمد الأنصاري القائم بأعمال وإدارة ممتلكات أسرة المرحوم.
وكانت أسرة المرحوم عبيد الحلو قد تبرعت بتوفير عدد 30 ألف وجبة إفطار خلال شهر رمضان المبارك للصائمين، حيث يتم توزيعها على السائقين والسكنات العمالية.
وأشاد العميد المر بإسهامات المغفور له بإذن الله عبيد الحلو الخيرية والإنسانية والتي لا تزال ممتدة بدعم أسرته من بعده للفئات المحتاجة والمتعسرة، مؤكدا أن المرحوم طالما عرف بعطائه السخي واياديه البيضاء ودعمه اللامحدود الذي امتد ليشمل النزلاء والأسر المتعففة والمرضى والأيتام وغيرهم من فئات المجتمع.
وبين العميد المر أن المرحوم عبيد الحلو رحمه الله وأسرته من بعده هم شركاء أساسيون لشرطة دبي في البرامج الخيرية والإنسانية، ومشهود لهم بالعطاء والكرم، ولطالما امتدت أياديهم الكريمة لمختلف فئات المجتمع، وقدموا الدعم للعلاج وتوفير السكن ومساعدة المتعسرين ماديا والنزلاء والأيتام وغيرهم، ونفخر بشرطة دبي بتعاوننا المستمر معهم.
وأكد العميد محمد المر أن هذه المبادرات الانسانية النبيلة من أسرة المرحوم عبيد الحلو تأتي ضمن سلسلة مبادرات إنسانية تعكف حقوق الإنسان على إطلاقها وتنفيذها ضمن خططها وبرامجها السنوية دعماً للخير وإسعاد المجتمع أيضا، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن الأسرة قدمت مؤخراً  تبرعا ماليا بقيمة 1.5 مليون درهم ضمن مبادرة أبواب الأمل التي أطلقتها شرطة دبي دعما لعام الخير والموجّهة لدعم الحالات الإنسانية، وبذلك ساهمت الأسرة في مساعدة المتعسّرين ماديا سواء في الدراسة أو العلاج أو السكن أو أي حالة إنسانية يتعرض إليها فرد من أفراد المجتمع من مختلف فئاته شاملة العمالة وضحايا الاتجار بالبشر والأيتام والأسر المتعففة وغيرهم، الأمر الذي يرسّخ قيم العطاء والتكافل والتراحم والإخاء بين الناس، ويعزز مفاهيم المشاركة المجتمعية والتطوعية.