برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، تتواصل الدورة التاسعة للملتقى الرمضاني الرياضي للمرأة تحت شعار "للرياضة معانيها في رمضان نحييها"، التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة.

واختتم أول من أمس الدور الأول في مسابقة كرة السلة بترقي أربعة فرق للدور الثاني حيث تأهل من المجموعة الأولى فريقا الشارقة الرياضي وسلوى الصباح الكويتي ومن المجموعة الثانية فريقا بن حمودة شيفروليه وسيدات النصر.
 
وجاء ترقي بن حمودة شيفروليه وسيدات النصر إلى الدور الثاني ضمن مباريات المجموعة الثانية بعد ثلاث مواجهات قوية أول من أمس، ونجح فريق سيدات النصر لكرة السلة في الفوز على فريق رافن بنتيجة 40-28 بالأشواط 23- 18 و17-10.

وجاءت المواجهة الثانية بين سيدات النصر وفريق بن حمودة شيفروليه قمة في القوة وحفلت بالندية والقوة خاصة في شوطها الأول الذي نجح فيه فريق شيفروليه في تحويل تأخره إلى تقدم وختم الشوط لصالحة بنتيجة 16- 15.

وفي الشوط الثاني واصل بن حمودة شيفروليه تقدمه في أول دقيقة ليضيف ثلاث نقاط غالية جعلت الفارق خمسة نقاط 21- 16 ثم 23 – 16 ثم وصل 31-21 كأعلى فارق مؤكدا به فريق شيفروليه تفوقه الكامل على سيدات النصر حيث حسم الشوط بنتيجة 17- 10 لتكون النتيجة النهائية للمواجهة 33- 25.

وفي المباراة الثالثة والأخيرة لم يجد فريق بن حمودة شيفروليه صعوبة في الفوز على فريق رافن وتفوّق عليه في الشوط الأول بفارق مريح وبنتيجة 19 – 12 وهو تفوّق يؤكد فارق المهارات الفنية بين لاعبات شيفرولية ورافن وسمح لفريق شيفرولية بتقديم روائع حيث ضمن تأهله لمربع الذهبي من المواجهة الأولى الأمر الذي انعكس أريحية وهدوء على أداء الفريق على مدار الشوطين حيث تعادلا في الشوط الثاني بنتيجة 14-14 لتصبح النتيجة النهائية للمباراة 33-26.

وأعربت هلا شحادة مدربة فريق سيدات نادي النصر لكرة السلة ومدربة المنتخب الأول للسيدات لكرة السلة عن بالغ شكرها وتقديرها  إلى اللجنة المنظمة للنسخة التاسعة من الملتقى الرمضاني الرياضي للسيدات ووصفته بالمعسكر التحضيري للاعبات منتخبنا الوطني لكرة السلة لأن المنتخب يضم عدد لا بأس من لاعبات سيدات الشارقة وسيدات النصر ويشاركن في الملتقي في مواجهة فرق تضم في صفوف، مشيرة إلى أن البطولة كانت متنفساً للاعبات ومخرجاً لهن من التوقف خلال شهر رمضان تتيح لهن مواصلة نشاطهن بصورة جادة.

ورحبت شحادة بتوجه اتحاد الإمارات لكرة السلة بتنظيم بطولة تشارك فيها فرق الجاليات ولاعبات محترفات وهو توجه سيكون المستفيد الأول منه اللاعبات المواطنات ولاعبات المنتخب الوطني.