تشرفت "اتصالات" بالتعاون مع جمعية الإحسان الخيرية بإطلاق صندوق خيري للتبرع بالأدوية على مدار شهر رمضان المبارك لتشجيع المتطوعين من موظفي "اتصالات" على التبرع بالأدوية لصالح مجمع الإحسان الطبي التابع لجمعية الإحسان الخيرية لمنحها مجاناً للمرضى المحتاجين إليها.
وقامت "اتصالات" في إطار هذه المبادرة بتوزيع صناديق مصممة خصيصاً لهذا الغرض في مبانيها في الدولة، وتم توزيع أكياس خاصة على الموظفين لوضع الأدوية فيها وإيداعها في الصناديق. وسوف تقوم "اتصالات" بتقديم الأدوية التي تم التبرع بها إلى مجمع الإحسان الطبي الذي سيتولى بدوره التحقق من سلامة الأدوية ومطابقتها للمعايير الصحية المعمول بها في الدولة ومن ثم توفيرها للمرضى ذوي الدخل المحدود.  
وتعليقاً على المبادرة قال د. أحمد بن علي، نائب رئيس أول/الاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات": "جمعية الإحسان الخيرية مؤسسة اجتماعية عريقة ولها بصمة جلية في الميادين الإنسانية داخل وخارج الدولة، ونتشرف بالتعاون معها في هذه المبادرة الخيرية من خلال تطوع موظفينا للتبرع بالأدوية الجديدة أو الفائضة لديهم للمساعدة في حصول المرضى محدودي الدخل على احتياجاتهم من الأدوية اللازمة لعلاجهم". وأشار بن علي أن هذه المبادرة تأتي تماشياً مع عام الخير وكجزء من التزام "اتصالات" بمسؤوليتها تجاه المجتمع الذي تعمل فيه، مؤكداً على أن "اتصالات" تسعى بصورة دائمة إلى بناء شراكات فاعلة تسهم في نشر السعادة في المجتمع وترسخ ثقافة التطوع بين الموظفين. 
من جهته قال الدكتور حقي إسماعيل، المدير التنفيذي لمجمع الإحسان الطبي الخيري: "يعتبر مجمع الإحسان الطبي أحد المشاريع الرئيسية لجمعية الإحسان الخيرية في عجمان وهو أول مجمع طبي خيري في دولة الإمارات الحبيبة، ويقدم الرعاية الصحية المجانية لأكثر من 3000 عائلة من الفقراء ومحدودي الدخل، حيث أن استدامة هذا المشروع تأتي من الدعم الذي يوفره له شركاؤه الاستراتيجيون مثل ’اتصالات‘. وتماشياً مع عام الخير، ومع بداية شهر البركة، انطلقت مبادرة ’اتصالات‘ في حملة لجمع الأدوية للمرضى المحتاجين وذوي الدخل المحدود وبإشراف مجمعنا الطبي وحسب الشروط الصحية لسلامة هذه الأدوية لتقليل العبء المادي عليهم وخصوصاً المصابين بالأمراض المزمنة والذين يتطلبون أخذ العلاج على مدار السنة. ويسعدنا التعاون مع ’اتصالات‘ في هذه المبادرة الإنسانية ونثمن مساعيها السباقة دائماً إلى عمل الخير".