اعلنت "سيرنر الشرق الأوسط وأفريقيا" اليوم عن إطلاق برنامج "سيرنر للمسؤولية" لتطوير المواهب المحلية ودعم برامج التوطين الجارية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ويهدف البرنامج إلى تزويد الكفاءات البشرية بالمعرفة اللازمة في مجال الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن تطوير مهاراتهم بما يدعم جهود مؤسسات الرعاية الصحية التي يعملون بها للارتقاء بمستوى جودة وكفاءة النظام الطبي محلياً وإقليمياً. 

وجاء إطلاق برنامج "مسؤولية" انسجاماً مع المبادرات النوعية التي أعلنت عنها العديد من الحكومات في منطقة الشرق الأوسط، بهدف إيجاد المزيد من فرص العمل للمواطنين وإعدادهم بالشكل الأمثل للتعامل بكفاءة مع القرارات التشغيلية والاستراتيجية في مختلف هيئات القطاعين الحكومي والخاص.

وقال مايكل بوميرانس، نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة "سيرنر الشرق الأوسط وأفريقيا": "لقد أخذنا على عاتقنا مسؤولية تطوير مواهب المواطنين الذين يطمحون إلى شغل مناصب قيادية يمكنهم من خلالها تحسين مستوى الرعاية الصحية في بلدانهم، ونحن فخورون بقيامنا بهذه المهمة التي نتطلع من خلالها إلى إحداث بصمة إيجابية واضحة. ويسرّنا في "سيرنر الشرق الأوسط" أن نضع بين أيدي جميع المعنيين في الشرق الأوسط محفظتنا الشاملة من خدمات التدريب، إلى جانب خبرتنا العريقة لتنفيذ مختلف المشاريع الطموحة، وذلك تبعاً لتخصصات المشاركين وبما يساعدهم على تحقيق تطلعاتهم المهنية الحالية والمستقبلية في القطاعين العام والخاص".

وشهد برنامج "مسؤولية" أول انطلاقة له في 2 نيسان/أبريل مع ثلاثة متدربين من مستشفى سرطان الأطفال في مصر. وتعليقاً على الموضوع، قال كريم عبد الحي، المدير التنفيذي لاستراتيجيات الأعمال في شركة "سيرنر الشرق الأوسط": "يعتبر برنامج "مسؤولية" فرصةً مثاليةً للمتدربين لاكتساب وإثراء المعرفة المعلوماتية، التي تحظى بإقبال واسع وأهمية عالية لدورها في تعزيز قدرة المؤسسات على إدارة ودعم نظام تكنولوجيا المعلومات للرعاية الصحية."

ومن جانبه، قال الدكتور شريف أبو النجا، الرئيس التنفيذي لمستشفى سرطان الأطفال في مصر- مجموعة 57357: "إن ما يربطنا بشركة سيرنر أكثر من مجرد علاقة بين المورد والعميل. ويأتي برنامج "مسؤولية" ليجسد العلاقة الوثيقة والمثمرة التي تربطنا وتعكس روح التعاون البنّاء بين مستشفى سرطان الأطفال وسيرنر".

وقال المهندس ايمن ابراهيم، نائب الرئيس للتكنولوجيا بمستشفى سرطان الاطفال بمصر، علاقتنا بشركة سيرنر تمتد لقرابة العشر سنوات، وقد شرفنا بالتعاون مع سيرنر كأول مؤسسة في المنطقة تبدأ برنامج مسؤولية".