ينطلق مساء اليوم الكرنفال الكرويّ لمنافسات بطولة "الشارقة الرياضية الرمضانية لكرة القدم" والمقامة في الصالات المغطّاة لنادي الشارقة الرياضي، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، ضمن تنافس شريف يخوضه 16 فريقاً يتطلعون بقوّة لحصد لقب دورتها الثانية لهذا العام. 
 
وتُعتبر البطولة واحدة من أكبر البطولات الرياضية المقامة على ملاعب صالات رياضية مجهّزة على مستوى الإمارة، والإمارات الشمالية، والتي تنظّمها قناة الشارقة الرياضية في الفترة من 30 مايو وحتى 12 يونيو المقبل، خلال أيام الشهر الفضيل.
 
ويستهَلُّ مشوار منافسات الدور التمهيدي بلقاء يجمع بين فريقيّ رويال، بطل النسخة السابقة، وفريق الوطنية، في تمام الساعة 10:45 مساءً، ضمن تشكيلة واعدة لعددٍ من اللاعبين الموهوبين من الجانبين، في اختبار أوليّ للتجارب الكروية على التأهل إلى الأدوار المتقدمة لنيل لقبها الثمين.
 
ويشهد اليوم الأول حضوراً رسمياً مميّزاً لعدد من الشخصيات يتقدّمهم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، يرافقه سعادة محمد حسن خلف، المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام، إلى جانب عدد من رؤساء ومدراء الأقسام في المؤسسة، كما يستضيف الحفل أسماء لامعة ذات حضور لافت على الساحتين الفنية والرياضية المحليّة والعربية، لا سيما تلك التي تركت بصمة واضحة في ملاعب البطولات الكروية التي تحتضنها الصالات المغطاة.
 
وعن الاستعدادات الخاصة بتنظيم هذا الحدث الكروي قال راشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية:" نعتزّ بالدعم الكبير والمتواصل من قبل قيادتنا الرشيدة للرياضة والرياضيين، الحريصة دوماً على الارتقاء بمستوى الرياضة في الدولة، والاهتمام بمختلف المجالات الهادفة إلى تنمية المجتمع الإماراتي لاسيما فئة الشباب، الأمر الذي انعكس بدوره على قيمة البطولات الرياضية المقامة".
 
وأكمل:" تضعنا التحديات الإعلامية الرياضية أمام واقع نسعى فيه للتأكيد على حضورنا في تقديم جودة إعلامية رياضية ترقى لتطلعات الجمهور العاشق لكرة القدم، إلى جانب مختلف الرياضات الأخرى لا سيما تلك التي تحظى بخصوصية سواء على مستوى التنظيم أو طبيعة الحدث نفسه كالبطولة الحالية المقامة في الصالات المغطاة، وقد اختارت القناة ومنذ بداية عهدها أن تكون متواجدة في مختلف الأحداث الرياضية سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي، والآن لدينا مسؤولية إضافية وهي تنظيم هذه النسخة ونتمنى أن تصل إلى مستويات مرموقة تعكس نوعية متطورة للرياضة الإماراتية".
 
وأوضح:" نحن الآن أمام مشهد كرويّ له حضوره على الساحة الجماهيرية لذا خصصنا لمواكبته طيلة أيام المنافسة منصّات بث متعددة، حيث سيقوم طاقمنا الإعلامي المجهّز من أرض الحدث ببثّ جميع المباريات على الهواء مباشرة، كما تجهّزت فرق التواصل الاجتماعي لتقدّم بثّاً متخصصاً ونوعياً عبر أقنية البث المباشرة من خلال المواقع التواصلية كلها لنعمل على تغطية شاملة ومهنية للبطولة تبدأ منذ انطلاق صافرتها الأولى". 
 
وتابع:" يشاركنا في هذا العرس الكرويّ الذي نسعى إلى تأكيد مكانته على مستوى الرياضة الإماراتية، كوكبة من الشخصيات الرسمية وغير الرسمية إلى جانب عدد من الأسماء المعروفة على الساحتين الفنية والرياضية المحلية، كما خصصنا خلال حفل الإطلاق باقة جديدة ومتطورة من عروض خاصة وتشويقية تتضمن أحدث التقنيات التي تحاكي مسيرة هذه اللعبة ذات الجماهيرية الواسعة وتسلط الضوء على جانب مشرق من تاريخها".  
 
ويتنافس في البطولة 16 فريقاً من أصحاب الخبرة في مجال كرة قدم الصالات على مستوى الرياضة المحلية، تقسّموا ضمن 4 مجموعات كشفت عنها قرعة البطولة التي أقيمت الثلاثاء الماضي، لتضع كل من فرق رويال، والوطنية، والبحري، والبركان في المجموعة الأولى A، في المقابل جاءت فرق سبورت فور اول، وسي آر سفن، ولاماجيكا، والعالمي، ضمن مجموعة المنافسات الثانية B.
 
 أما ثالث المجموعات C، فقد ضمّت كل من فرق العميد، والإمبراطور، وفرسان المواليف، والزعيم، وجاء ترتيب المجموعات D على نحو ضمّ كل من فريق إكسترا، والجوارح، والحمرية، ومركز شباب الشارقة.
 
وخصصت اللجنة المنظمة للبطولة جوائز مالية قيّمة لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، حيث سيحصل الفريق الفائز بالمركّز الأول على جائزة تبلغ 200 ألف درهم، وسينال الوصيف 100 ألف درهم، وسيكون نصيب صاحب المركز الثالث 50 ألف درهم. 
 
وبدوره سيحصل جمهور البطولة المتعطش لمنافسات كروية قويّة وحماسية طيلة أيام البطولة على جوائز قيّمة توزّع في نهاية كل يوم تتضمن هواتف ذكية ذات طرازات حديثة من فئِات (سامسونغ وآيفون 7) إلى جانب تذاكر سفر والعديد من الجوائز العينية الأخرى التي سترافق الحضور طيلة أيام المنافسات. 
 
وتتقيّد البطولة بالقوانين الخاصة بكرة القدم للصالات المغطّاة، حيث خصّصت حزمة من التعليمات اللازمة لضمان تقديم دورة تتمتّع بكفاءة عالية وتنافسية شريفة، كما تحظى البطولة باهتمام كبير من قبل الرياضيين العاشقين لهذه اللعبة من مختلف الفرق الكروية الراغبة بالمنافسة، حيث شهدت اقبالاً يفوق سابقتها في العام الماضي. 
 
وتسعى قناة الشارقة من خلال إقامتها للبطولة، في دورتها الثانية، إلى زيادة قاعدة اللعبة جماهيرياً، إضافة إلى توسيع نطاق البحث عن المواهب الكروية الشابة التي تتمتّع بها الأوساط الشعبية الإماراتية مستفيدة بذلك من سنوات طوال من الخبرة التي قدّمتها في ميادين التغطيات الإعلامية الرياضية محلياً وإقليمياً، لتصدّر صورة مشرّفة عن الواقع الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدّة، ولتتحوّل بذلك من ناقلٍ إعلاميّ إلى صانع للحدث.