نظم مركز أخلاقيات الأعمال التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً في مقر الغرفة طاولة نقاش مستديرة  لبحث مبادرات وبرامج مشتركة يقوم بها القطاع الخاص في دبي حول الاستراتيجية الوطنية لعام الخير، وبحث كيفية مواءمة خطط هذه الشركات والمؤسسات القائمة والمستقبلية مع المسارات الستة للاستراتيجية.
 
وشارك في الفعالية أعضاء من شبكة غرفة دبي للاستدامة وشركات ومؤسسات مجتمعية اعضاء في برنامج Engage دبي التطوعي، وشركات سبق لها وان حصلت على علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، حيث وصل عدد الحضور إلى 58 مشاركاً من 29 شركة ومؤسسة و 10 شركاء مجتمع.
 
وهدفت طاولة النقاش المستديرة إلى تعريف الحاضرين بالاستراتيجية الوطنية لعام الخير التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات بعد إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) العام 2017 عاماً للخير.  ووفرت الفعالية منصة مثالية للشركات المشاركة لمناقشة كيفية مواءمة ممارساتها المسؤولة والمستدامة الحالية والمستقبلية مع استراتيجية عام الخير، بالإضافة إلى مناقشة ووضع أطر واتجاهات مستقبلية لبرامج تنسجم مع عام الخير، والإطلاع من المشاركين على مبادراتهم الخاصة بعام الخير.
 
وتشمل الاستراتيجية الوطنية لعام الخير أكثر من 1000 مبادرة وبرنامج، موزعة على ستة مسارات وهي المسؤولية الاجتماعية للشركات، والشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص، والتطوع، وتطوير الدور التنموي للمؤسسات الإنسانية، والمنظومة التشريعية ذات الصلة بأهداف عام الخير، والإعلام وخدمة الوطن.
واتفق الحضور على تأسيس عددٍ من فرق العمل لمناقشة قضايا ومواضيع تتنوع بين فضلات الطعام إلى تعزيز الوعي البيئي لدى الأطفال الصغار.
 
واعتبر الدكتور بلعيد رتاب، كبير الاقتصاديين، ورئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي أن الفعالية نجحت في توحيد رؤى الشركات المشاركة بأهمية إطلاق مبادرات وبرامج نوعية تتماشى مع أهمية عام الخير، وترسيخ ثقافة العطاء والعمل الإنساني والخيري والتطوعي لدى مؤسسات القطاع الخاص، التي يقع عليها مسؤولية مضاعفة في هذا المجال.
 
ولفت رتاب إلى أهمية مساهمة شركات القطاع الخاص بدورها ضمن استراتيجية عام الخير حيث يوجد مسار محدد للشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص، معتبراً إن مركز أخلاقيات الأعمال التابع للغرفة ملتزم بلعب دور أساسي في تفعيل مساهمة الشركات بمسؤوليتها المجتمعية المؤسسية، ومساعدتها على اعتماد ممارسات مسؤولة تعزز مفهوم الخير في نشاطاتها وعملياتها التشغيلية.
 
وقد تأسس مركز أخلاقيات الأعمال في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004، وبرز كأهم مركز يساهم في الترويج لأهمية مسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونجح المركز منذ تأسيسه  بلعب دورٍ رئيسي في غرس ثقافة الأعمال المسؤولة في مجتمع الأعمال، ومساعدة الشركات العاملة في دبي على اعتماد اعلى معايير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في استراتيجياتها العملية وذلك من خلال مجموعةٍ واسعة من المبادرات والبرامج والأدوات والورش التدريبية التي عززت من  أداء الشركات وقدرتها التنافسية، وسمعة دبي كبيئة عمل تنافسية ومستدامة.