سجّلت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" أداءً قوياً في الربع الأول من العام 2017، تجسّد على المستوى التشغيلي بتحقيق 62% من مجموع أهداف المبيعات السنوية، تمثل في زيادة إيرادات المبيعات بنسبة 7% بالمقارنة مع الربع الأول من العام 2016. وقد شهدت "دافزا" نمواً لافتاً في نسبة الشركات المسجلة وصل إلى 31% مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2016، من بينها 16% نسبة نمو عدد الشركات متعددة الجنسيات مثل: فوجيكورا، غلوبال سورسز، آرماسال، بلو ستار، ماركولين، وغيرها. وأظهرت النتائج المالية الإيجابية ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الطلب على المساحات المكتبية، حيث وصل نمو المساحات التأجيرية إلى 35%، إضافة إلى نمو ملحوظ في عدد الوحدات الصناعية المؤجرة بنسبة 36% مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي. ويعود هذا الأداء الاستثنائي إلى الأسس المتينة التي بنيت عليها خطة دافزا لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وأبرزها الخطة الترويجية الرامية الى استهداف الأسواق العالمية الرائدة والقطاعات الاقتصادية الحيوية التي تشهد ازدهاراً ملحوظاً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.  

وقامت دافزا خلال الربع الأول من العام الجاري بمجموعة جولات ترويجية شملت كوريا الجنوبية، والهند، وألمانيا، وإيطاليا،  حققت من خلالها شراكات استراتيجية ولقاءات مباشرة مع كبار المستثمرين الأجانب الذين أبدوا رغبةً بالاستفادة من الفرص الواعدة التي تقدمها إمارة دبي والمنطقة لهم، من خلال تأسيس أعمالهم في المنطقة الحرة. وقد كشفت الجولة الترويجية عن منتج "المكتب الذكي" الذي تم تصميمه خصيصا ليتماشى مع متطلبات الأسواق النامية، وتقديم فرصة استثمارية فريدة للشركات متعددة الجنسيات، واستكشاف فرص النمو والازدهار التي تنتظرهم في المنطقة. وقد لاقى هذا الحلّ المرن الذي تقدمه دافزا من خلال هذا المنتج، استحساناً من قبل المستثمرين، تجلى بارتفاع نسبة تشغيله إلى 21% في فترة قياسية.

انجازات متميزة وحضور قوي

وقال سعادة الدكتور محمد الزرعوني، مدير عام "دافزا": "لامس الأداء القوي الذي بدأنا به العام 2017 توقعاتنا الإيجابية، التي تحققت من خلال هذه النتائج القياسية. وقد جاء النمو الذي نشهده اليوم نتيجة لنموذج أعمالنا وإدارتنا التشغيلية، الذي يستجيب بمرونة وكفاءة عالية لكافة متطلبات المستثمرين بما يتماشى مع تقلبات الأسواق العالمية. وتؤكد نتائجنا المالية التزام دافزا في دورها المحوري بدفع عجلة الاقتصاد الوطني كقيمة مضافة وأكثر فعالية مع استمرار توقعاتنا لهذا النمو في أداءنا التشغيلي والمالي القوي"

وتابع الزرعوني قائلاً: "إن التوجه الذي اتخذته دافزا في تمكين المستمثرين الحاليين والجدد من توسعة نطاق أنشطتهم التشغيلية وتوسعاتهم في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أثّر بشكل مباشر في صناعة الفرص الواعدة قياساً على النماذج الرائدة التي تحتضنها دافزا منذ تأسيسها. وتعمل "دافزا" من خلال فريق عملها المتكامل على ضمان أعلى مستويات الكفاءة في ممارسة الأعمال التجارية بدبي، بهدف استقطاب المزيد من الشركات العالمية ورؤوس الأموال الأجنبية، كما تهدف إلى دعم التنوع الاقتصادي في الإمارة عبر توفير حوافز استثمارية متميزة وحلولا مبتكرة، إضافة إلى مساندة المستثمرين الإقليميين والدوليين في تحقيق النمو المرجو من تجربتهم الاستثنائية، وبالتالي المساهمة في تعزيز الناتج المحلي الاجمالي."

قطاعات حيوية 
في ما يتعلق بعدد الشركات المسجلة في "دافزا" خلال الربع الأول، سجّل قطاع تكنولوجيا المعلومات والالكترونيات والاتصال نسبة 32% ما جعله في صدارة الشركات المسجلة في الربع الأول، واحتل قطاع الاستثمارات وتطوير الأعمال المرتبة الثانية بنسبة 9%، بينما استحوذ كل من قطاع الشحن والخدمات اللوجستية وقطاع المنتجات الاستهلاكية على المرتبة الثالثة بنسبة وصلت إلى 8%، ليتشارك كل من قطاعات الأغذية والمشروبات، والفضاء والطيران والخدمات المرتبطة بها، والمحركات والآلات المرتبة الرابعة بنسبة 6%. وحصد قطاع الهندسة ومواد البناء 5% ليأتي في المرتبة الخامسة، وقطاعي الخدمات المالية والتأمين والمعدات الطبية والأدوية حققت نسبة 4%، بينما وصل مجموع القطاعات الأخرى إلى 8%. ولم تكن النتائج الإيجابية التي حققتها دافزا بمنأى عن النتائج الإيجابية التي حققتها إمارة دبي، بل كانت نتيجة حتمية وتتابعية للنمو الذي شهدته الإمارة والذي ظهر جليّاً عبر رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر الذي تخطى25.5  مليار درهم، لتحتل به دبي المرتبة السابعة عالمياً. إضافة إلى حصولها على المرتبة الثالثة عالمياً من حيث عدد المشاريع الاستثمارية الأجنبية المباشرة التي وصلت إلى 247 مشروعاً خلال 2016، حسب الإحصاءات الأخيرة الصادرة من مؤسسة "دبي لتنمية الاستثمار".

مستقبل واعد 
تعمل دافزا من خلال خطتها الاستراتيجية 2017 – 2021 التي أطلقتها في الربع الأول من العام الحالي بالتزامن مع احتفاليتها بمرور عشرين عاماً على تأسيسها، على أن تبقى مساهماً رئيساً في عملية التنويع الاقتصادي والتنمية الاقتصادية في الإمارة، وتعزيز قدراتها على استقطاب المستثمرين الأجانب والشركات الرائدة متعددة الجنسيات من مختلف أنحاء العالم. وتقوم المنطقة  الحرة بمطار دبي بعملية تنويع شاملة، باستحداث قطاعات جديدة لاستقطاب الشركات الرائدة العاملة ضمن مجال الاقتصاد الإسلامي بهدف دعم مباردة "دبي عاصمة الاقتصاد الاسلامي" إضافة إلى دراسة قطاعات جاذبة أخرى مثل التجارة الإلكترونية والابتكار وغيره. وفي الإطار نفسه وفيما يتعلق بمستقبل "دافزا" وتوجهاتها، يشهد العام 2017 إنجاز أول مشروع توسعة للمنطقة خارج نطاقها الجغرافي وهي "منطقة دافزا الصناعية" التي تم تصميمها وفقًا لأعلى المعايير والمستويات، حيث بدأت دافزا بإجراءات المبيعات المبكرة إضافة إلى إضافة إلى إفساح المجال أمام المستثمرين بمباشرة التصميم الداخلي للوحدات حسب احتياجاتهم التشغيلية من الآن.

دافزا الخضراء 
ضمن التزامها بتحقيق كل ما يصب في خدمة المنفعة العامة للمجتمع والوطن، في ما يتعلق بحماية البيئة، تتبنى "دافزا" رؤية مستدامة في إبقاء البصمة الكربونية في المنطقة الحرة بمطار دبي عند أدنى المستويات، من خلال تبنيها لأحدث التقنيات المستدامة. وأثمرت الرؤية عن مجموعة إنجازات خلال الربع الاول من هذا العام، أبرزها تخفيض معدل استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 16.9 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، أي ما يعادل 1,349,017 كيلوواطاً ساعياً، فيما تراجعت معدلات استهلاك المياه بنسبة 24.33%، ما يعكس مساهمة "دافزا" الفاعلة في دعم استراتيجية "المجلس الأعلى للطاقة في دبي" التي ترمي إلى الحد من استهلاك الطاقة بمعدل 20% بحلول العام 2021. 

ريادة في معايير السلامة 
قامت دافزا خلال الربع الأول، بإنهاء عمليات تدريب موظفي الشركات لديها على معايير السلامة وكيفية إخلاء المباني في حال حدوث حريق، وكان التركيز بشكل عام على كيفية التأهب بأسرع وقت ممكن لإطفاء الحريق ومنعاً لوقوع ضحايا، لتكون المنطقة الحرة الأولى في دبي التي تقوم بتدريب كافة موظفي الشركات الموجودة ضمن نطاقها، على السلامة من الحرائق واخلاء المباني وغيرها من التدريبات التي تضمن سلامة الموظفين. وخلال العامين القادمين، ستعمل دافزا على تدريب أكثر من 7 آلاف موظف على اجراءات السلامة في حال حدوث حريق، على أن يحصلوا على شهادات وفقاً للقرار الوزاري رقم 505 ومعايير الدفاع المدني في دبي.
 
ابتكارٌ في العمل والتكنولوجيا
تواصل دافزا مسيرة ترسيخ ثقافة الابتكار ودعم الابداع، حيث أنهى موظفوها المرحلتين الأوليتين من البرنامج التدريبي للابتكار عملاً باستراتيجيتها للابتكار، على أن ينهي الموظفون المرحلتين التاليتين في الربع الثاني من العام الحالي. ويعتمد البرنامج على إرساء التنوع في الأفكار والمبادرات من خلال تعزيز المهارات والمعلومات، عبر شقّين تدريبي وعملي. ويسعى خلالها الموظفون إلى إطلاق 3 أفكار ابتكارية ستبصر النور خلال العام 2017. وتأتي هذه الأفكار المبتكرة الثلاث لتطوير أداء المنطقة الحرة، لتبقى رائدة إقليمياً وعالمياً ومن بين الأكثر تطوراً وتنافسية في العالم.

أما في ما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تشهد دافزا تطوراً غير مسبوقاً، حيث تمكّن حزم التطبيقات الذكية الجديدة المتعاملين من الحصول على تراخيصهم وتخليص كافة معاملاتهم بشكل ذكي، ما شأنه تأكيد التجربة الواعدة الجاذبة لدافزا. وشكّلت باقة الخدمات الذكية، والأمن والأمان وسياسة الابتكار، مجتمعة، عوامل إيجابية وقفت وراء ارتفاع نسبة سعادة متعاملي "دافزا" في مركز الخدمات إلى 83.5%، وعبر الخدمات الذكية إلى 85%. 

التزاماً منها برؤية القيادة الرشيدة، ونظراً لدورها الرئيس في تحقيق أهداف الحكومة، وانطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية، قامت دافزا بالتعاون مع الجهات المختصة بإعداد ندوات حول ضريبة القيمة المضافة، هدفها تعريف المتعاملين والموظفين بها والاجابة عن التساؤلات التي تحيط بها. وقامت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي بالتعاون مع معهد المحاسبين الإداريين، بتنظيم ورش عمل استمرت على مدار يومين متتاليين، تمحورت حول الاتجاهات الناشئة في مجالات المحاسبة والتكنولوجيا والقيادة، حيث قام المتحدثون بعرض الاتجاهات العالمية والإقليمية المتعلقة بتحولات المحاسبة الرقمية، والمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، ومعايير القطاع العام في المحاسبة الدولية وغيرها من المواضيع التي تعزز قدرات الموظفين في قطاع المحاسبة والمالية.