استضافت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ورشة العمل الثالثة حول قاعدة البيانات الوطنية الموحدة لسجلات المرضى بحضور أعضاء اللجنة التنسيقية من الجهات الصحية والحكومية المعنية وهم  هيئة الصحة أبوظبي، هيئة الصحة بدبي، مدينة دبي الطبية، هيئة الامارات للهوية، القوات المسلحة، شركة صحة للخدمات الصحية إضافة إلى شركة "بيور هيلث ".

افتتح سعادة عوض صغير الكتبي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة أعمال الورشة بالتأكيد على اهمية المشروع وأن التنسيق والدعم المتكامل من جميع الجهات المعنية يشكل الدعامة الاساسية للوصول الى الأهداف المرجوة، وتحقيق رؤية الأجندة الوطنية  لبناء نظام صحي شامل، من خلال توفير أحدث خدمات تقنية المعلومات واستحداث وتطوير التكنولوجيا المناسبة لإدارة النظام وتبني أفضل الممارسات والأنظمة الإدارية العالمية لتحقيق استراتيجية الوزارة في تحسين جودة أنظمة العمل وتطوير المنشآت والمرافق الصحية وضمان سهولة الوصول إليها وفقاً للمعايير العالمية.

وتم خلال هذه الورشة استعراض آخر المستجدات وآليات التنفيذ وميزات تعاون الهيئات المحلية والاتحادية في بناء نظام متكامل. كما وتم نقاش خدمات المشروع و كيفية مشاركة الموارد بين الجهات ذات الصلة والذي يعود بالنفع على الحكومة الاتحادية والهيئات المحلية. 

وقال علي جمعة العجمي، مدير إدارة تقنية المعلومات بالوزارة إن مشروع قاعدة البيانات الوطنية الموحدة لسجلات المرضى يهدف إلى توفير رعاية متقدمة للمرضى وتوفير الوقت والنفقات وتحسين مستوى الرعاية الصحية في جميع أنحاء الدولة وتعزيز مشاركة المرضى والحفاظ على خصوصيتهم وفق أعلى المعايير العالمية وسيتم تطبيق المبادرة خلال الأعوام الأربع المقبلة لتغطي كل المرافق الصحية بالدولة العام 2021. 

كما وأكدت السيدة مباركة ابراهيم مبارك مدير إدارة نظم المعلومات الصحية بالوزارة  ان المشروع يشكل منصة صحية رقمية لتفادي الأخطاء الطبية مما يطوّر البرامج السريرية القياسية ونتائجها ويسهّل الأبحاث وبرامج تطوير الأداء. مما يؤكد أهمية البيانات الصحية لتقييم الاداء وأتمتة منظومة الرعاية الصحية  وتبادل المعلومات الصحية الرقمية.
وقالت شركة بيورهيلث أن المرحلة الاولى من مشروع السجل الطبي الموحد " نيومر" يعمل على 4 محاور رئيسية، وهي؛ منصة تبادل المعلومات الصحية لتبادل السجلات الطبية لتحسين كفاءة الرعاية الصحية والحد من الأخطاء الطبية، إضافة إلى إدارة الموارد والمطالبات من حيث النفقات ومطالبات التأمين، فضلاً عن كونه نظام متكامل لتسجيل وإدارة التحصين لسكان الدولة والحد بشكل كبير من مخاطر الأمراض المعدية، وتوسيع نطاق السجل الطبي الإلكتروني للحوسبة السحابية من خلال بوابة المريض، لبناء نظام صحي مستدام و متكامل يحقق سلامة المرضى وجودة الرعاية الصحية.