اجتمع عدد من قادة الفكر وكبار ممثلي الشركات البريطانية في لندن بهدف بلورة فهمٍ أعمق حول "معرض إكسبو 2020 دبي" وسعي الإمارة الدؤوب نحو اقتصادٍ قائمٍ على الابتكار. تم ذلك خلال جلستين نقاشيتين أقيمتا حول "بطولة بي إم دبليو 2017" التابعة لـ "اتحاد لاعبي الجولف المحترفين" في مدينة وينتورث البريطانية، وهي أحدث جولات "السباق إلى دبي"، العلامة الرسمية لـ "الجولة الأوروبية للجولف".
وتم تنظيم الجلستين في وسط لندن يومي الخميس 25 والجمعة 26 مايو 2017 من قبل شركة "فالكون وشركاؤها" المتخصصة بالاستشارات الاستراتيجية والتي تعمل بالنيابة عن قيادة دبي الرشيدة، إلى جانب "فالكون جولف"، وهي مؤسسة جديدة تابعة لها تهدف إلى تطوير رياضة الجولف في دبي.
وبهذه المناسبة، قال بيتر داوسون، رئيس مجلس إدارة "فالكون جولف": "تتواصل ’الجولة الأوروبية للجولف‘ على مدار موسمٍ كامل يشمل 47 بطولة في 26 دولة مختلفة. وتمثل علامة ’السباق إلى دبي‘ المنصة المثلى لاستضافة رياضة الجولف والأعمال معاً في مختلف الأسواق الرئيسية لتعريف العالم بتجربة دبي وتسليط الضوء على الفرص التي تنطوي عليها الإمارة. وهو ما تناولته الجلستان النقاشيتان في لندن واللتان تخللتهما العديد من الحوارات المثمرة. ونحن نتطلع قدماً إلى مشاركة مجتمع الأعمال الدولي بصورة أوسع في هذا الشأن في الوقت الذي تتواصل فيه مسيرة هذه الجولة حول العالم". 
وحضر الجلستين ممثلون عن سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في المملكة المتحدة و"المجلس الثقافي البريطاني" و"دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي" و"هيئة المعرفة والتنمية البشرية" بالإضافة إلى حشد من المسؤولين من العديد من المؤسسات المختلفة من ضمنها "طيران الإمارات"، و"الجولة الأوروبية". 
وترأس جلسة يوم الخميس سعادة هيو روبرتسون، عضو مجلس النواب البريطاني، نائب رئيس مجلس الإدارة للعلاقات الدولية في شركة "فالكون وشركاؤها"، حيث تركزت هذه الجلسة حول "إكسبو 2020 دبي"- أول معرض اكسبو عالمي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.
وخلال الجلسة، قال سيمون كليج، المدير التنفيذي للعمليات في معرض "اكسبو 2020 دبي" والحائز على وسام امتياز الإمبراطورية البريطانية (CBE) : "يحتفي معرض ’اكسبو 2020 دبي‘ بالذكاء والإبداع البشري، ويمثل منصة مثالية تتيح للملايين من الناس، والمئات من الدول والشركات بناء روابط وجسور جديدة نحو المستقبل. لقد كانت المملكة المتحدة الدولة التي أقيم على أرضها أول معرض إكسبو على الإطلاق في العام 1851، وكانت أيضاً من بين أولى الدول التي أكدت عزمها على المشاركة في معرض ’إكسبو 2020 دبي‘. ونحن نتطلع قدماً إلى الاطلاع على آخر ما تمخضت عنه روح الإبداع والابتكار في المملكة المتحدة - والتي شهدناها في معارض إكسبو الأخيرة في شانغهاي وميلان - هنا في دبي، حيث ستتمكن الدول المشاركة من مباشرة العمل على أجنحتها ابتداءً من شهر أبريل 2018". 
فيما تمحورت جلسة يوم الجمعة حول دور الابتكار في تحفيز السياسة الاقتصادية لدبي. حيث تمت مناقشة أحدث التطورات بهذا الصدد من قبل لجنةٍ من الخبراء تضم سيمون ديفنشر، وهو رائد أعمال مقيم في وزارة إدارة الأعمال والابتكار والمهارات البريطانية؛ وماريوس ماراثيفتيس، كبير الخبراء الاقتصاديين في "بنك ستاندرد تشارترد"، ورولاند ضاهر رئيس برنامج "دبي 100" في "فالكون وشركاؤها".
وفي معرض تعليقه على الجلسة، قال سيمون ديفنشر، الحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية  (OBE): "يتمثل دوري في الحكومة البريطانية بشكل أساسي في تأسيس بيئة مستدامة وحيوية لريادة الأعمال. ومع "وايرا"، مسرع الأعمال الذي ساعدت في بنائه، تمثل هدفنا في بناء نماذج متعددة شبيهة بمشروع ’وادي السيليكون‘ في مختلف أنحاء العالم. لقد قمت بزيارة دبي في وقت سابق من هذا العام، وأنا أتطلع بفارغ الصبر لرؤية النموذج الرائع الذي سيزدهر قريباً في هذه الإمارة". 
وتختم "بطولة بي إم دبليو" التابعة لـ "اتحاد لاعبي الجولف المحترفين" فعالياتها يوم الأحد 25 مايو قبل توجه "السباق إلى دبي" إلى مدينة مالمو السويدية والتي ستستضيف بطولة "نورديا ماسترز" بين 1 و4 يونيو 2017. ويتكلل موسم "السباق إلى دبي" مع "جولة موانئ دبي العالمية" في الإمارة.
ويتوفر المزيد من المعلومات حول المواضيع الرئيسية التي تضمنتها الجلستان عبر الموقع الإلكتروني: www.vision.ae.