اختتم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث دورة في الأرشفة الإلكترونية نظمها بالتعاون مع الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ التابعة لشرطة دبي، وأقيمت يومي الأربعاء والخميس من الأسبوع الماضي. وحضرها 18 متدرباً من العاملين في الإدارة.
قدم هذه الدورة مسؤول الأرشفة الإلكترونية بالمركز الأستاذ أحمد عثمان أحمد خبير الأرشفة الإلكترونية وعضو المجلس الدولي للأرشيف.
تهدف الدورة إلى نشر الوعي بأهمية التوثيق ونشر ثقافة الأرشفة بنوعيها الورقية والإلكترونية، والتعريف بالمعايير العالمية للأرشيف من أجل وضع إستراتيجية ثابتة للأرشيف الإلكتروني. كما يهدف المركز إلى توثيق التعاون بين المؤسسات الحكومية والخاصة من أجل تحقيق هدف ورؤية عام الخير الذي يدعو إلى تفعيل وتعزيز المسؤولية الاجتماعية على مستوى الدولة، وتعزيز ثقافة التطوع وتعميمها في مجتمع دولة الإمارات، وغرس ثقافة المساهمة في خدمة الوطن.
بدأ أحمد عثمان الدورة بتوضيح المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بالأرشيف، وناقش مع الحضور أسباب تضخم الأرشيف في المؤسسات وطرق حل هذه المشكلة. ثم تطرق إلى المعايير الدولية للأرشيف، وإستراتيجية الانتقال من الأرشيف الورقي إلى الإلكتروني من أجل تحقيق إدارة بلا أوراق. ختم الدورة بذكر مواصفات مبنى الأرشيف ومعايير الأمن والسلامة. صاحب الدورة ورش عملية شارك فيها المتدربون بالتطبيق العملي لما تم طرحه.
وفي ختام الدورة قام سعادة مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ العميد عبد الله علي عبد الله حسن الغيثي بتقديم الشكر لمركز جمعة الماجد على تعاونه الدائم، في دعم أنشطة الإدارة، كما شكر المدرب على أدائه المتميز، والموضوع المهم الذي أثار إعجاب المتدربين، وقام بتسليمه شهادة تقدير