من أبرز المسابقات التي تقدّمها الجائزة، تلك المسابقة الشهرية على تطبيق "انستغرام" الشهير والذي تجاوز عدد مستخديه 700 مليون مستخدم من جميع أنحاء العالم. هذه المسابقة تعتمد موضوعاً شهرياً متغيّراً وتقدّم للعموم فرصة المشاركة بمجرّد رفع الصورة المشاركِة على الحساب الشخصي مع استخدام الوسم الخاص بموضوع المسابقة. وقد تمّ إطلاق الموسم الجديد من المسابقة مطلع شهر مايو الحالي من خلال 12 موضوعاً متنوّعاً، حيث كان الموضوع الافتتاحي هو "التصوير من الأسفل".
شعبية هذه المسابقة تشهد تنامياً كبيراً ملحوظاً من حيث كمّ ونوع المشاركات المستمرة والجديدة، إذ إن نتائجها التي تُعلن شهرياً باتت هدفاً وغاية للمصورين الهواة والمحترفين على حدٍ سواء من حيث ما تحقّقه لهم من سمعةٍ وانتشار واسعين، وباتت الميدالية التقديرية التي يحصل عليها الفائزون تزيّن صفحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقعهم الرسمية.
من أسرار شعبية وانتشار هذه المسابقة بساطة الفكرة الأساسية لها وسهولة المشاركة لكل عشاق التصوير خاصة المبتدئين منهم، ونخص المبتدئين بشكل خاص كونهم يخوضون تجربةً تلو الأخرى لتكوين شخصيتهم الفنية وأرضيتهم البصرية. من يعيش في مرحلة التجربة يكون في أمسّ الحاجة للاحتكاك والدخول في معترك المنافسة للحصول على تقييمٍ للذات من خلال النتائج. ومن هذا المنطلق لاحظنا أن نسبة كبيرة من الفائزين بالموسم السابق من المصورين الهواة ذوي التجارب الغضّة لكن موهبتهم نقلتهم إلى استحقاقية الفوز، الأمر الذي انعكس عليهم بطريقة مدهشة. 
أنت كمصورٍ مبتدئ موهوب لن تعني لك آراء المقرّبين من حولك الكثير، مقابل تحقيق فوز في مسابقة يشارك فيها الآلاف ! الفارق واسع تماماً كما هو رصيد الثقة بالنفس وحجم الحافز المستقبلي الذي يدعم أصحابه لمضاعفة الجهد والغوص عميقاً في غياهب هذا العالم الرائع.
فلاش
مصور مبتدئ ! هذا لا يعني أنك متواضع المستوى