تُشكّل الجبال المذهلة في إمارة الفجيرة مكاناً استثنائياً لتجريب السيارات، وقد اختارتها نيسان لإطلاق «باثفايندر 2018» الجديد في منطقة الشرق الأوسط خلال فعالية أقيمت الخميس.

واختبر مجموعة من الصحافيين قدرات هذه السيارة العائلية رباعية الدفع التي تستند إعادة تصميمها إلى خبرات «نيسان» في إنتاج سيارات مصممة للعمل على الطرقات الوعرة في أصعب الظروف مع المحافظة على ملاءمتها للطرق السريعة.

محرك

وحرصت الشركة على تطوير «باثفايندر» من الداخل والخارج على حد سواء، حيث تعمل بمحرك جديد من 6 أسطوانات بسعة 3.5 ليترات تم تعديله ليولد قوة أكبر بنسبة 7% وعزم دوران أعلى بنسبة 4%. وشملت التعديلات الجديدة تصميماً جديداً لحجرات الاحتراق ومجمع السحب ونظام التحكم بتوقيت الصمام الكهرمغناطيسي إضافةً إلى نظام الحقن المباشر لوقود البنزين.

وتنطوي السيارة، التي تتسع لسبعة ركاب، على الكثير من ديناميكيات القيادة المعززة بما في ذلك التنقل والتعامل مع ظروف القيادة، والحد من الاهتزاز عند المنعطفات، والمناورة بسهولة. ويعود الفضل في ذلك إلى العديد من التحسينات مثل تقليل الأشواط، واعتماد نظام تقليل زاوية الانعطاف، وتحسين التوازن عند الالتفاف، وتطوير نسبة التوجيه. وتوفر «باثفايندر 2018» خيار القيادة ثنائية الدفع أو رباعية الدفع على ثلاث طرازات هي S و SV وSL.

خارجياً

أما من حيث المظهر الخارجي، فقد باتت السيارة اليوم أكثر تناغماً مع اللغة التصميمية لأحدث طرازات «نيسان» بفضل مجموعة من العناصر التي لطالما ميّزت سياراتها بما في ذلك الشبكة الأمامية الجديدة والمصممة على شكل حرف V، والمصابيح الأمامية التي تأخذ شكل لوح البوميرانج، إضافةً إلى المصابيح النهارية العاملة بتقنية الديودات الباعثة للضوء LED. وتنطوي عناصر التصميم الجديدة على المصد الأمامي المعاد تصميمه، ومصابيح الضباب، والمرايا الجانبية مع مؤشرات ضوئية مدمجة، وعجلات جديدة من الألمنيوم وخلائط معدنية أخرى بقياس 18 إنشا و20 إنشا، فضلاً عن إعادة تصميم لوحة المصابيح الخلفية والمصد الخلفي.

وعلى صعيد التطبيق العملي، تم تجهيز السيارة بباب خلفي مزود بذاكرة وجهاز استشعار يقوم بفتح الباب وإيقافه عند النقطة المطلوبة تلقائياً عند رصد قدم تحت الباب الخلفي علماً أن هذه الميزة قياسية على طرازي SV و SL.

مقصورة

وتم إدخال تعديلات على المقصورة الداخلية، إذ تضم مقاعد مريحة وأنيقة لسبعة ركاب مع باقة متنوعة من مزايا الاتصال العصرية. وتتبنى السيارة الجديدة أحدث أنظمة تكنولوجيا المعلومات ونظام الشاشة المتطورة لمساعدة السائق الكائن في وسط لوحة القيادة بما يتيح مزيداً من المعلومات والترفيهية فضلاً عن شاشات لمساعدة السائق.

وتنطوي المقصورة على شاشة تعمل بتقنية اللمس قياس 8.0 إنشات في منتصف لوحة أجهزة القياس، وهي تتحكم بطيف واسع من أنظمة السيارة وإعداداتها بما في ذلك الملاحة ونظام الترفيه والمعلومات الذكي.

وتتمتع السيارة أيضاً بعدد من الأنظمة الذكية مثل نظام الفرملة الطارئة الذكي في حالات التوجّه الأمامي وتقنية ذكية لتثبيت السرعة، وذلك في إطار نظام اختياري لمساعدة السائق. فضلاً عن توفير تقنيات اختيارية مثل نظام التدخل للحماية من النقطة العمياء (BSI)، ونظام التنبيه من الاصطدام الخلفي عند الرجوع إلى الوراء (RCTA). كما تمت إضافة نظام رصد الأجسام المتحركة إلى نظام شاشة الرؤية الشاملة الذكي في طراز SL.