كشفت شركة بترول الإمارات الوطنية "اينوك" أن قطاع عمليات الاستكشاف والإنتاج في شركة "دراجون أويل" التابعة لها، سيسهم في تعزيز أمن الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك مع توسعة عمليات المجموعة عبر سلسلة القيمة في قطاع الطاقة لتشمل عمليات الاستكشاف والإنتاج.

والتقى أعضاء مجلس إدارة "اينوك" برئاسة سعادة سعيد الطاير نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة"، مؤخراً نائب رئيس مجلس وزراء تركمانستان، لمناقشة نمو أعمال قطاع النفط والغاز، إذ تقوم شركة "دراجون أويل" بعمليات الاستكشاف والإنتاج لبحث نمو أعمالها في القطاع، كما التقى مجلس إدارة المجموعة، وهو أيضاً مجلس إدارة "دراجون أويل"  رئيس مجلس إدارة شركة تركمانستان الوطنية للنفط، لمناقشة فرص التعاون المشترك بين الجانبين.

وقال سعادة سعيد الطاير نائب رئيس مجلس إدارة "اينوك": "وفرت "اينوك" أحد الأصول والموارد المهمة في مجال الاستكشاف والإنتاج لإمارة دبي باستحواذها على شركة "دراجون أويل" وما أعقبها من عملية الدمج، وهو ما يؤكد حرصنا والتزامنا بتعزيز أمن الطاقة في دولة الإمارات، وفيما ترتكز إستراتيجيتنا بشكل فوري على نمو أعمالنا محلياً، فإن هدفنا على الأمد الطويل هو تنمية عملياتنا التشغيلية عالمياً من خلال توسيع نطاق عملنا وخبرتنا في مجال الاستكشاف والإنتاج".

وباتت "اينوك"، من خلال استحواذها على "دراجون أويل"، مجموعة متكاملة في مجال النفط والغاز، تلعب دوراً محورياً في كافة مراحل سلسلة القيمة في قطاع الطاقة والتي تشمل التنقيب والإنتاج والتكرير والتوزيع. 
من جانبه، قال علي راشد الجروان، المدير التنفيذي لقطاع الاستكشاف والإنتاج في "اينوك" والرئيس التنفيذي لشركة "دراجون أويل": "على الرغم من أن "دراجون أويل" تحتفظ بمكانتها التشغيلية في عملية الدمج، إلا أننا سنستفيد من خبرة "اينوك" الطويلة وتاريخها العريق الذي يتجاوز الأربعين عاماً في قطاعي النقل والتخزين، والتسويق والتوزيع من خلال مواردها وخبرتها وإمكاناتها لا سيما في الكفاءة التشغيلية".

وتواصل "اينوك" توسعها في فئتي التسويق والتوزيع، والنقل والتخزين، إذ تقوم بتوسعة مصفاة جبل علي ورفع قدرتها الإنتاجية للمساعدة على تلبية الطلب على المنتجات النفطية، كما بذلت المجموعة جهود كبيرة في تنمية قطاعها التجاري، متوقعة زيادة الطلب مستقبلاً في كافة الأسواق. 

وتستكشف "اينوك" العديد من الفرص المتاحة في قطاع منشآت التخزين لدعم النمو المحلي والعالمي، إذ أضافت منشأة لتخزين النفط الخام في الفجيرة، فيما تمضي ذراعها للبيع بالتجزئة قدماً لتحقيق هدفها الرامي إلى تلبية زيادة الطلب على المنتجات بحلول عام 2020.

يُذكر أن عمليات "دراجون أويل" التشغيلية تمتد في كل من تركمانستان والعراق والجزائر ومصر وأفغانستان وتونس.