خلال أول زيارة رسمية لها إلى المملكة العربية السعودية، قامت السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترمب بزيارة مركز "جنرال إلكتريك" النسائي لإجراءات الأعمال وخدمات تكنولوجيا المعلومات بالرياض. وكان في استقبالها معالي وزير التجارة والاستثمار ماجد بن عبدالله بن عثمان القصبي، وهشام البهكلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" ، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، في المملكة العربية السعودية والبحرين. وتحدثت السيدة ترمب خلال زيارتها مع الموظفات السعوديات في المركز حول أهمية تمكين المرأة حول العالم. 

وكان قد تم الإعلان عن المركز النسائي لإجراءات الأعمال وخدمات تكنولوجيا المعلومات في الرياض قد تأسس عام 2013 من قبل "أرامكو السعودية" و"تاتا للخدمات الاستشارية"، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز TCS، و"جنرال إلكتريك” " بهدف رفد الجهود السعودية الرامية إلى تحقيق التحول الاقتصادي المنشود بالتزامن مع تطوير الموارد البشرية وتوفير الفرص المهنية المثمرة للخريجات السعوديات. ويوظف المركز حالياً 1000 امرأة، مع خطط لتوسيع نطاق أعماله بشكل أكبر في المستقبل. 

وتحدثت السيدة ترمب إلى عدد من النساء السعوديات حول قضايا تمكين المرأة في مكان العمل، وتحقيق التوازن بين دور النساء كأمهات وموظفات، إضافة إلى دورهن الرئيسي في إعداد أجيال المستقبل. كما تطرقت السيدة الأمريكية الأولى إلى أهمية توفير فرص واعدة للنساء السعوديات بما يضمن تحقيق الخطط الرامية إلى رفع نسبة مشاركتهن في الكوادر المهنية ، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع رؤية السعودية 2030. 

بهذه المناسبة قال هشام البهكلي: "نحن فخورون بالدور الجوهري الذي يساهم به المركز النسائي لإجراءات الأعمال وخدمات تكنولوجيا المعلومات على مستوى المملكة العربية السعودية والمنطقة عموما، ويشرفنا للغاية أن نستضيف السيدة الأمريكية الأولى في المركز، حيث أمضت وقتاً مع الموظفات وتطرقت خلال حديثها معهم إلى العديد من القضايا الهامة مثل التعليم والعمل والطموح المهني. وبدورنا، فإننا حريصون على التعاون مع شركائنا لتوفير بيئة العمل المثالية للنساء السعوديات ليكن قادرات على تحقيق الإنجازات والنجاحات التي يتطلعن إليها". 

ويمثل المركز مبادرة رائدة هي ثمرة تعاون ثلاث شركات عالمية كبرى، حيث يولي المركز أولوية قصوى للبرامج التدريبية المكثفة، وشهد حتى اليوم استكمال أكثر من 2.4 مليون ساعة تدريب في مجالات متنوعة. وبالإضافة إلى ذلك، عقدت إدارة المركز شراكات مع أبرز المؤسسات الأكاديمية السعودية لتضمين المحتوى التعليمي المتعلق بخدمات إدارة الأعمال وتقنية المعلومات بالشمل المناسب في مناهجها، في خطوة تهدف إلى تعميق معارف وخبرات المواهب السعودية. 

بدوره قال هونيد أوجينوالا، مدير عام عمليات "جنرال إلكتريك" العالمية في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: "يمثل المركز ثمرة التعاون الوثيق والبناء بين ’تاتا للخدمات الاستشارية‘ و’أرامكو السعودية‘ و’جنرال إلكتريك‘ وعدد من ألمع المواهب السعودية والخبراء المتخصصين، مقدماً نموذج أعمال ناجح يضع أسساً قوية لقطاع جديد في المملكة العربية السعودية. ويعتمد المركز على الثقافة التميز في أداء العمليات وتحسينها واعتماد أفضل معايير الجودة على كافة المستويات، مع الالتزام بتقديم خدمات متكاملة لجميع العملاء. ولا شك بأن ما حققناه من نجاحات على هذا الصعيد خلال السنوات الثلاث الماضية هو تجسيد لالتزام فريق العمل في المركز بمواصلة النمو وتحقيق إنجازات أكبر". 

وتعد كل من "جنرال إلكتريك" و"أرامكو السعودية" أبرز عملاء المركز الذي يقدم خدماته أيضاً إلى "شركة الاتصالات السعودية" وزارة الاقتصاد والتخطيط. ويواصل المركز العمل على توسعة نطاق عملياته عبر استكشاف فرص التعاون مع عملاء جدد من القطاعين العام والخاص على حد سواء. 

ومن خلال حضورها في المملكة العربية السعودية على مدى أكثر من ثمانين عاماً، تحظى "جنرال إلكتريك" بقوة عاملة في المملكة هي الأكبر لها في منطقة الشرق الأوسط بواقع 2000 موظف يعملون في 3 مكاتب تمثيلية إقليمية و7 منشآت ضمن قطاعات الطيران والرعاية الصحية والنفط والغاز والطاقة والتقنيات الرقمية.