مؤلم ذلك الحب الذي يجبرك ان تقدم شهادة حسن سلوك عليها صورتك الشمسية،
لمن يقيم في شرايين القلب، ويتحكم بالدورة الدموية، وجهاز التنفس
 ذلك الحب الذي يخضعك باستمرار لامتحانات شفهية وخطية، ويكون الحبيب فيه رئيس اللجنة الفاحصة، وبيده قرار القبول والرفض،
مؤلم هذا الحب الذي تمنحه لامرأة فتجده مشلوحاً لديها في زوايا الفراغ، 
مغطى بغبار الضجر، 
ما اقساه ذلك الحب الذي تدخل من خلاله الى لعبة الكلام والمعادلات الحسابية، فتتعب من طرح المشاعر وجمع الاحساسيس وقسمة الامنيات، وتصيرالارقام عقارب،
 بشع ذلك الحب الذي يجعلنا ندمن الانتظار ..... 
 دون أن نصل