أعلن مجلس علماء الإمارات، عن فتح باب الترشيح لعضوية مَجْمع محمد بن راشد للعلماء، إحدى المبادرات الرائدة التي تم اعتمادها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، ويهدف إلى خلق منصة من العلماء المؤثرين في المجالات العلمية والتقنية في الدولة. 
وجاء الإعلان عن فتح باب الترشيح خلال اجتماع المجلس الأخير  برئاسة سعادة سارة الأميري، رئيسة مجلس علماء الإمارات، والذي ناقش مهام المجمع وأهدافه وخططه الاستراتيجية وآليات عمله، وسبل استقطاب العقول اللامعة إلى نطاق عمل المجمع. 
وقالت سعادة سارة الأميري: "رؤية محمد بن راشد هي الملهمة والمحفزة لمجلس علماء الإمارات في إطلاق المبادرات التي تهدف إلى بيئة علمية متكاملة واحتضان المجتمع العلمي في الدولة ، وتثري قطاع الفكر والبحث العلمي وترتقي به ليضاهي أعلى المعايير العالمية، وتوظف مخرجات البحث العلمي  في الارتقاء بالقطاعات الحيوية الاكثر ارتباطاً بحياة الانسان في دولة الامارات"، 
واضافت: "يأتي إطلاق مجمع محمد بن راشد للعلماء تجسيداً عملياً ومبتكراً لهذه الرؤية عبر اجراءات ممنهجة، تمكن المجمع من قيادة جهود البحث العلمي والمشاركة في وضع سياسات قطاع العلوم والتكنلوجيا في الدولة، واستقطاب ألمع وأبرز العقول على مستوى الدولة، وبناء جسور التعاون العلمي، عبر التوظيف الأمثل للبحث العلمي لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار المبني على أسس العلم والفكر والحضارة وتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الامارات   2021 و استشراف التطورات العلمية والتكنلوجية لمئوية الإمارات."
كما أوضحت الأميري بأن المجمع سيعمل على تمكين البحث العلمي والأكاديمي، واعداد جيل من العلماء الاماراتيين القادرين على استكمال مسيرة نهضة الامارات وتحقيق التنمية المستدامة، وبناء إقتصاد معرفي متكامل الأركان، يسهم في استشراف المستقبل.
معايير وآلية اختيار وفق أسس علمية دقيقة  
واعتمد المجلس على آلية اختيار وقبول الترشيحات الخاصة بالمنتسبين، والتي تشمل الترشيح من قبل جهات العمل أو أي جهة علمية داخل الدولة بناءاً على شروط متعلقة بثلاث فئات، وستقع مهمة اختيار  الأعضاء على اللجنة المشرفة. وتعنى الفئة الأولى: بالعلماء الباحثين، حيث يجب أن يكون بحوزة المرشح عدد من البحوث المنشورة في دوريات علمية محكَّمة، بواقع لا يقل عن ربع المنشورات في أكثر الدوريات العلمية شهرة، كما يجب أن تكون قائمة الاصدارات المذكورة قد نشرت خلال السنوات الخمس الماضية، أن تكون أبحاثه ذات تأثير في مجال التخصص ، كما على المرشح أن يحقق اسهامات محلية أو عالمية في مجال تخصصه.اما معايير الفئة الثانية: والتي تسمى فئة "ذوي الخبرة التخصصية" فيجب أن يكون المرشح ذو تخصص في أي مجال علمي أو هندسي أو طبي، وأن يكون مجال عمله متوافقاً مع سياسة الدولة للعلوم والتكنولوجيا والإبتكار، كما على المرشح أن يكون ذو أثر في تأسيس أو تطوير مجاله العلمي في الدولة.
وانطلاقاً من حرص المجلس على دعم علماء المستقبل، تم تخصيص فئة ثالثة للشباب المبتدئين في مسيرتهم العلمية حيث يجب أن يكون المرشح ملتحق في برنامج دكتوراة داخل أو خارج الدولة، أو يكون المرشح حاصل على شهادة الدكتوراة أو الماجستير من أقل من 3 سنوات ويعمل في مجال بحثي علمي.
وتشمل التخصصات العلمية التي يعنى بها مجمع محمد بن راشد للعلماء: الفيزياء والرياضيات وتقنيات النانو والهندسة وعلوم المواد التقنيات الحيوية وعلم الجينوم والطاقة والذكاء الاصطناعي وعلم الفضاء والطيران والطب . 
ويهدف مجمع محمد بن راشد للعلماء إلى تقديم المشورة لمختلف الجهات في الدولة بشأن أفضل السياسات التي يمكن تبنيها، بما يسهم في تحقيق الخطط التنموية المعنية بالاستثمار في الميدان العلمي، حيث يجمع عدد من العلماء المؤثرين في مجالهم تحت مظلة واحدة لمناقشة والعمل على التحديات العلمية، ودمج الجهود البحثية واستحداث مشاريع بحث مشتركة بين العلماء تعود بالفائدة على المجتمع. سيفتح باب الترشيح على موقع المجلس ابتداءً من اليوم وحتى 11 يونيو 2017. وسيتم الإعلان عن أعضاء المجمع في بداية سبتمبر 2017.