هل فيكم من يصدّق أن طفلاً عربياً بدء رحلته مع التصوير في ربيعه الرابع ؟ وأنه قام بتصوير العديد من كبار الشخصيات وحصل على مايزيد عن 25 جائزة في التصوير قبل أن يكمل ربيعه العاشر ؟ 
هذا الطفل السعودي المولود بحاسةٍ بصريةٍ مميزة والـمُلقّب بـ"أصغر مصور في الشرق الأوسط" يتابعه على انستغرام 142 ألف شخص، وقد تصدّر حديثاً عناوين الصحف كونه حقّق حلمه بتصوير سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وليّ عهد دبي راعي الجائزة، في منتدى الإعلام العربي الذي أقيم في مدينة جميرا في بداية الشهر الجاري.
متعب عبدالعزيز الحضيف حرص على القدوم إلى المنتدى بصحبة والدته على نفقتهم الخاصة لتحقيق حلمه وكان له ما أراد، فقد أضاف صورة ثمينة لألبوم صوره الفخم الذي يحتوي على صورة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وعدد من الأمراء والوزراء، بالإضافة لحصوله على تصاريح رسمية لتصوير عددٍ من المناسبات الرياضية في المملكة العربية السعودية.
كان متعب من نجوم المنتدى حيث حرص الجمهور على التقاط الصور معه بعد انتهائه من التقاط صورهم، كما أجرت عدة قنوات تلفزيونية حوارات معه بدا خلالها واثقاً ومتمرّساً في الحديث لوسائل الإعلام عن أحلامه وأمانيه بعد دخول موسوعة غينيس العالمية، وأخبرهم أن يقدّم دورات تدريبية في التصوير للأطفال في السعودية. 
أفكار متعب مُرتّبة وأولوياته واضحة حينما قال أنه يركزّ على تحصيله العلمي في المقام الأول ثم تأتي الموهبة بعد ذلك، وحرص على تقديم الشكر الكبير لوالدته التي اعتبرها الداعم الأكبر والأهم في مسيرته.
من يقرأ هذه القصة الجميلة يتحتّم عليه أن يعيد النظر في مفهوم عمر الإبداع والمقدرات الطفولية وأبجديات التربية .. أليس كذلك ؟
فلاش
متعب مصور في العاشرة مع عمره، لديه أهداف واضحة يحقّقها واحداً تلو الآخر .. ماذا عنك ؟