اختتمت وزارة الاقتصاد المعرض السياحي المتنقل في دول مجلس التعاون الخليجي، والذي امتد خلال الفترة من 14 حتى 18 من مايو الجاري، تحت شعار "#زوروا_الإمارات"، وشمل 5 عواصم خليجية وهي مسقط والدوحة والمنامة والكويت والرياض.
ترأس وفد الدولة سعادة محمد خميس المهيري، وكيل وزارة بوزارة الاقتصاد ومستشار الوزير لشؤون السياحة، فيما ضم الوفد نخبة من ممثلي الهيئات والدوائر السياحية في مختلف إمارات الدولة، إلى جانب ممثلين عن شركات الطيران الوطنية والمنشآت الفندقية وشركات السياحة والسفر والعطلات.
ويأتي المعرض ضمن جهود الوزارة للترويج للمقاصد والخدمات السياحية في الدولة باعتبارها وجهة سياحية رائدة ومستدامة في المنطقة والعالم.
وقد شملت جولات المعرض المتنقل العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة من بينها تقديم عروض مميزة لعدد من المقاصد السياحية بالدولة، فضلا عن اتاحة المجال لعقد لقاءات ثنائية فيما بين الهيئات والشركات السياحية من الدولة مع نظرائها بالدول التي شملها المعرض وذلك لتعزيز قنوات التواصل والتنسيق بين المعنيين بتنشيط القطاع السياحي وبما يخدم أهداف الدولة في دفع معدلات نمو القطاع إلى مستويات أكثر تقدما.
وقال سعادة محمد خميس المهيري، إن المعرض المتنقل قدم منصة متميزة لتعزيز قنوات التواصل مع السائح الخليجي، فضلا عن أنه يأتي تجسيداً لتكامل الأدوار بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية المعنية بالسياحة في دولة الإمارات، بهدف توفير خدمات سياحية متميزة لجميع زوار الدولة، وتعزيز مستويات السعادة والرضى لدى السياح، بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2021.
وأشار إلى أن تنظيم تلك الفعالية أتاح مساحة أكبر لتعزيز مستوى التنسيق فيما بين الهيئات ودوائر السياحة المحلية وخطوط الطيران الوطنية، والشركات السياحية، والفنادق بدولة الإمارات، فضلا عن أنها تدعم جهود الدولة في الترويج للمقاصد السياحية المتنوعة بها والتسويق لها كوجهة سياحية واحدة.
وأضاف المهيري أن السوق الخليجي يعد من أهم الأسواق السياحية لدولة الإمارات، إذ يستحوذ على أكثر من 17% من إجمالي عدد الزوار إلى الدولة، ومن المتوقع أن يشهد السوق الخليجي خلال الأعوام المقبلة نسب نمو مرتفعة، خاصة في ظل اعتماد رؤية مشتركة لتنمية قطاع السياحة على مستوى دول مجلس التعاون، فضلا عن وجود العديد من اللجان الفنية التي تعمل في الوقت الحالي على كافة المستويات لدعم السياحة البينية وتسهيل حركة الزوار في دول المجلس، مشيرا إلى أن مثل هذه المعارض من شأنها أن تدعم رؤية دول مجلس التعاون الخليجي في دعم السياحة البينية وخدمة الأهداف التنموية لدول المجلس.
وأوضح أن السياحة تعد تجربة أكثر من كونها صناعة، فهي تتمحور حول التفاعل مع الثقافات ولقاء الناس والشعور بجاذبية البلد الذي تزوره، ولهذا فإن دولة الإمارات تحرص أن تقدم للسائح تجربة سياحية غنية من خلال معالمها المتنوعة ومقاصدها السياحية المختلفة والمتميزة.
وأشار المهيري أن كل إمارة من إمارات الدولة السبع لها طابعها الخاص والثري، وكل منها لها دورها الجوهري في جعل دولة الإمارات بلد متطور ومتنوع تجمع بشكل فريد بين أسلوب الحياة العصرية الحديثة بأرقى صورها، وبين الحفاظ على التقاليد الأصيلة والتراث العريق.
وتابع أن قطاع السياحة يلعب دورا رئيسيا في تعزيز سياسات التنويع الاقتصادي بالدولة، إذ بلغت حصة مساهمة القطاع في النتاج المحلي الإجمالي نحو 12.1 %. كما يشهد القطاع معدلات نمو ملموسة، إذ سجل أعداد الزوار إلى الدولة نموا في حدود 5.5% خلال عام 2016 بإجمالي عدد زوار مسجلين بما يقرب من 24.8 مليون زائر،ونستهدف الوصول إلى 25.5 مليون زائر إلى دولة الإمارات خلال عام 2017.
وأضاف أن السوق الخليجي أحد أهم الأسواق السياحية التي تعمل الدولة على تحقيق مزيد من معدلات النمو بها خلال السنوات المقبلة، وقد سجل عدد الزوار من السوق الخليجي خلال العام الماضي نحو 4.3 مليون زائر، مثلت منه السعودية النسبة الأكبر فيها، بنحو 8% من إجمالي الزوار بما يعادل 1.96 مليون زائر سعودي خلال عام 2016، تأتي بعدها عمان بنسبة 5.4%، ثم الكويت، وقطر والبحرين.
ومن جانبه، أكد سعادة صالح محمد الجزيري، مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان، على الأهمية التي يكتسبها المعرض السياحي المتنقل في دول مجلس التعاون والتي تخدم الخطط الاستراتيجية لتطوير قطاع السياحة في الدولة، مشيرا إلى أن مشاركة الدائرة في فعاليات المعرض يأتي ضمن أهدافها لتعزيز مكانة الدولة كمقصد سياحي متميز، وأيضا ترويج المقاصد السياحية بإمارة عجمان وتعزيز تواجدها على خريطة السياحة العربية والخليجية، وذلك بما ينسجم مع توجيهات قيادتنا الرشيدة ورؤيتها المستقبلية الرامية إلى تنمية وتنشيط القطاع السياحي بالدولة، والتعريف بمعالمه المتنوعة، وخدماته المبتكرة والإبداعية، التي تضاهي أفضل المستويات العالمية.
وأضاف الجزيري أن دول الخليج تعتبر من أنشط الدول في المجالات الاقتصادية والسياحية والاستثمارية، حيث تمثل تلك الجولة الترويجية، التي تنظمها وزارة الاقتصاد، فرصة كبيرة لتعزيز العلاقات الثنائية القوية وجذب السياح إلى الإمارة عبر الترويج والتعريف بأهم مقوماتها السياحية والتراثية والتاريخية العريقة، مشيرا إلى أن قطاع السياحة يشهد تطورا ملموسا في الإمارة إذ سجلت نسبة عائدات السياحة ارتفاعا خلال الربع الأول لسنة 2017 بنسبة وصلت إلى 13% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، فضلاً عن ارتفاع نسبة عدد الليالي الفندقية المشغولة من الزوار والسياح التي بلغت 39%، الأمر الذي يشير إلى أهمية موقع عجمان ومكانتها كمدينة سياحية رائدة في قطاع السياحة والضيافة. 
ومن جانبه، قال سعادة هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، إن إمارة رأس الخيمة تمثل وجهة ترفيهية مفضلة للزوار من مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي نظرا لما تتمتع به من موقع جغرافي مميز ومشاهد طبيعية خلابة ومجموعة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة. وتتمكن العائلات من الاستمتاع بعدد من الأنشطة التي تتيحها الطبيعة الفريدة للإمارة مثل جبل جيس الذي يعتبر جزءا من جبال الحجر، ويضم أعلى قمة في دولة الإمارات العربية المتحدة بارتفاع 1934 متراً، حيث تنخفض فية درجات الحرارة عن الساحل بمعدل 10 درجات.
وأشار إلى افتتاح الهيئة خلال الفترة الماضية أول مكتب تمثيلي لها في المملكة العربية السعودية، الأمر الذي سيسهم في تعزيز مستوى الوعي بالمقاصد السياحية للإمارة. وأشاد بجهود وزارة الاقتصاد في تنظيم هذا المعرض النوعي والمتميز والذي شكل منصة حيوية للترويج لمقاصد الدولة السياحية وتعزيز السياحة الوافدة من دول مجلس التعاون الخليجي.
وإلى ذلك، شاركت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بإدارة الشرطة السياحية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في المعرض الترويجي المتنقل لدول الخليج العربي #زوروا الامارات. وقال المقدم الدكتور مبارك سعيد سالم بنواس الكتبي، مدير إدارة الشرطة السياحية في شرطة دبي، إنه تم تقديم خلال المشاركة عرض وافي عن الخدمات التي تقدمها إدارة الشرطة السياحية لإسعاد السياح وتوفير بيئة سياحية آمنة لهم منذ دخولهم الدولة وحتى مغادرتهم أراضيها بسلام.
كما شاركت هيئة الصحة بدبي ممثلة بمجلس السياحة العلاجية للترويج لإمارة دبي كوجهة عالمية للسياحة العلاجية والصحية والعلامة التجارية الخاصة بها #تجربة_دبي_الصحية ضمن المعرض. وقالت الدكتورة ليلى المرزوقي مدير مجلس السياحة العلاجية أنه تم خلال المشاركة التعريف بالخدمات الطبية المميزة والمتوفرة بإمارة دبي، والخدمات التي تقدمها الإمارة لرواد السياحة العلاجية لاسيما من يقصدونها أيضا بغرض الاستجمام.
كما استعرضت الهيئة الموقع الالكتروني والتطبيق الذكي الخاص بالسياحة العلاجية ومايقدمه من الباقات العلاجية والباقات الشاملة وكذلك خطة سلامة المريض التي توفرها هيئة الصحة بدبي والتي تتضمن التأمين الصحي الخاص بالسائح العلاجي.