شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية العرس الجماعي الرابع لـ " أصحاب الهمم " الذي نظمته إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين في الإدارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة في وزارة الداخلية اليوم في قاعة الخبيصي للأعراس في مدينة العين.

والتقى سموه بالعرسان البالغ عددهم 25 عريسا مباركا لهم فرحتهم ومتمنيا لهم حياة سعيدة ثم كرم الرعاة والداعمين للفعالية من بينهم رجل الأعمال عبد الرحيم الزرعوني وصحيفة "الإمارات الـيـوم " ومجموعة "عزام للضيافة" .

وتبادل سموه معهم الأفكار والمقترحات التي من شأنها تعزيز مثل هذه المبادرات الوطنية الطيبة خاصة لفئة أصحاب الهمم التي تستحق من الجميع كل دعم وتقدير.

حضر العرس ..  الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة  اللواء محمد بن العوضي المنهالي و مدير عام الأمن الوقائي في وزارة الداخلية اللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي  و مدير عام الادارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة بالوزارة العقيد مبارك بن محيروم و الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري ومدير إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين الرائد الدكتور خالد خلفان العامري وعدد من ضباط وزارة الداخلية وعدد من الوجهاء والمسؤولين وممثلي الجهات الراعية والمساهمة في العرس وأولياء أمور العرسان.

وقال الرائد الدكتور خالد خلفان العامري إن وزارة الداخلية أصبحت نموذجا يحتذي في مجال رعاية أصحاب الهمم .. مشيرا إلى حرص القيادة على النهوض بهذه الفئة الغالية علينا جميعا من خلال توفير الفرص التدريبية والتأهيلية لهم وتوظيفهم وتمكينهم من بناء أسرهم .. معربا عن شكره وتقديره للشركات الراعية والجهات التي أسهمت في إنجاح هذا الحدث الإنساني الكبير.

وأكد أن القيادة الرشيدة وفرت لـ" أصحاب الهمم" في دولة الإمارات جميع الإمكانات والخدمات والحقوق التي تضمنتها التشريعات المحلية والمواثيق الدولية على أكمل وجه ليحظوا بالرعاية والاهتمام والدعم وفق أفضل المعايير الدولية.

ولفت إلى أن العرس الجماعي الرابع لأصحاب الهمم هو إحدى المبادرات الإنسانية التي تحرص مراكز وزارة الداخلية للمعاقين على تنفيذها .. مؤكدا أن زواج هذه الفئة الغالية يجسد قيم التكافل الاجتماعي ويسهم في إعانتهم ودمجهم في المجتمع وتحويلهم من أشخاص محتاجين للمساعدة إلى أشخاص عائلين لأسرهم وأكثر صلابة وقوة لمواجهة تحديات الإعاقة.

وأوضح مدير إدارة المراكز أن العرس الجماعي هو الرابع من نوعه الذي تنظمه "مراكز وزارة الداخلية" .. مثمنا مشاركة صحيفة "الإمارات اليوم " في تنظيم هذا الحدث الكبير وهي الشريك الإعلامي والاستراتيجي لـ " مراكز الداخلية للمعاقين " وسباقة دائما في المشاركة في مختلف المبادرات المجتمعية والإنسانية التي تنظمها المراكز والهادفة لتشغيل أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع.

من جهته أعرب رجل الأعمال عبد الرحيم بالغزوز الزرعوني رئيس مجلس إدارة مجموعة الزرعوني عن سعادته بتحمل نفقات الحفل .. مؤكدا أن مشاركة القطاع الخاص في تنظيم مبادرات مجتمعية في الدولة يعد واجبا وطنيا خصوصا الأنشطة المجتمعية التي يكون فيها تضامن أفراد المجتمع.

وأضاف أن المشاركة في مساعدة أصحاب الهمم في زواجهم تأتي ترجمة لسياسة الدولة في العمل الخيري والإنساني ومساعدتهم في بدء حياة جديدة وتحسين أوضاعهم.

من جهته قال رئيس تحرير صحيفة "الإمارات اليوم سامي الريامي " إن العرس الجماعي الرابع لأصحاب الهمم مبادرة مشتركة بين وزارة الداخلية ممثلة في إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين وصحيفة الإمارات الـيـوم وهي إحدى المبادرات المجتمعية للصحيفة في عام الخير وتهدف لخدمة العمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات.

وذكر الريامي أن المبادرة تعد ثمرة تعاون دائم وناجح بين الصحيفة و" مراكز الداخلية للمعاقين " وجاءت بعد النجاح الكبير الذي حققته " مبادرة لطيفة" التي جرى تنظيمها سابقا وساهمت في توفير 65 فرصة عمل لخريجي المراكز ومبادرة " نحن قدها " التي نظمت العام الماضي ووفرت 50 فرصة عمل لخريجي المراكز في القطاعين العام والخاص.