طالبت الهيئة العليا للمفاوضات قناة "روسيا اليوم" بتقديم اعتذار، بعد نشرها خبراً كاذباً، ، قالت فيه إن أعضاء الوفد اشتبكوا بالأيدي في مقر إقامتهم بجنيف، حيث كانت تنعقد المحادثات التي انتهت مساء اليوم.

وزعم الموقع الإلكتروني لـ"روسيا اليوم" في خبر نشره، أن مصدراً معارضاً في جنيف كشف للقناة أن "الخلافات التي تستفحل في صفوف وفد الهيئة العليا للمفاوضات إلى جنيف، تسببت بنشوب اشتباك بالأيدي في مقر إقامة المعارضين".

ونقلت مراسلة القناة دينا أبي صعب، عن المصدر المزعوم قوله إن الاشتباك "استدعى تدخل أمن الفندق، الذي  يقيم فيه أعضاء الوفد، وهو فندق لو رويال في جنيف".

وعلمت "السورية نت" من مصدر في المكتب الإعلامي للائتلاف، أن الناطق الرسمي باسم "الهيئة العليا للمفاوضات"، سالم المسلط، أصدر بياناً قال فيه إن "أعضاء الهيئة والائتلاف ووفد المعارضة لجنيف، قرروا مقاطعة القناة وعدم الظهور على شاشتها أو التحدث لمراسليها حتى صدور نفي واعتذار منها على خبرها الكاذب، حول الادعاء بحصول اشتباك بالأيدي في مقر وفد المعارضة السورية في جنيــف".

وانتهت اليوم الجمعة جولة جديدة من مفاوضات جنيف استمرت أربعة أيام دون تحقيق ملموس، حيث أشار رئيس وفد النظام إلى أن الاجتماع التقني بين خبراء من وفده، وخبراء الأمم المتحدة هو الثمرة الوحيدة لجنيف6، فيما أفادت المعارضة أنها تناولت الانتقال السياسي، وهيئة الحكم الانتقالي مع المبعوث الأممي