أعلنت هيئة الطرق والمواصلات اعتماد (موانئ دبي العالمية) شريكاً منظماً لمنتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع الذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في الفترة من 20 إلى 21 نوفمبر المقبل تحت شعار: (نصنع الفرق)، وستشهد الدورة الرابعة تكريم الفائزين بجائزة حمدان بن محمد للابتكـار في إدارة المشاريع، وبذلك تنضم (موانئ دبي)، لهيئة كهرباء ومياه دبي، وشركة إعمار العقارية، ومعهد إدارة المشاريع "PMI "، في تنظيم المنتدى.

وأعرب سعادة مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، عن سروره بالشراكة مع موانئ دبي العالمية في تنظيم الدورة الرابعة لمنتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع، لتنضم مع هيئة كهرباء ومياه دبي وشركة إعمار العقارية ومعهد إدارة المشاريع "PMI " في تنظيم المنتدى. 
وقال: تسهم هذه الشراكة في تحقيق أهداف المنتدى المتمثلة في تسليط الضوء على التجربة التنموية الرائدة لإمارة دبي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي(رعاه الله)، حيث تعد دبي من المدن الرائدة عالمياً في مجال إدارة المشاريع، وتتبني أرقى المعايير الدولية في تنفيذ المشاريع العملاقة مثل المطارات والموانئ العملاقة وبرج خليفة ونخلة جميرا، ومترو وترام دبي، والمشاريع المعمارية الفريدة، وكذلك الاستفادة من مخرجات هذا المنتدى في المشاريع المستقبلية التي تعتزم الإمارة تنفيذها في السنوات القادمة لاسيما المشاريع المتعلقة بمعرض إكسبو الدولي 2020، المعرض الأضخم والأعرق عالمياً، حيث تشير الدراسات إلى أن المعرض سيستقطب خلال فترة انعقاده (ستة أشهر) قرابة 25 مليون زائر سيأتي 70% منهم من خارج الدولة، وسيوفر أكثر من 277 ألف فرصة عمل.
وأكد الطاير أن المنتدى حقق في دوراته السابقة نجاحاً كبيراً من حيث التنظيم الجيد والدقيق، والحضور الكبير الذي تجاوز 1500 مشارك في كل دورة، وكذلك التنوع في المواضيع والفعاليات والأنشطة التي أقيمت خلال فترة المنتدي التي ناقشت محاور إدارة المشاريع الهندسية والإنشائية إضافة إلى إدارة المشاريع في المجالات الفنية والرياضية والطاقة، والاستدامة البيئية، واستشراف المستقبل، والمدن الذكية وغيرها من المواضيع، مشيراً إلى أن المنتدى توج نجاحة بإطلاق جائزة حمدان بن محمد للابتكـار في إدارة المشاريع، وسيجري تكريم الفائزين في الدورة الأولى من الجائزة في الدورة القادمة للمنتدى عام 2017.
من جانبه قال سعادة سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية ورئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي: تعد هذه الشراكة امتدادا لمساعينا المتواصلة للترويج لنموذج دبي التنموي الناجح، ونعمل باعتبارنا سفيرا تجاريا للدولة على امتداد قارات العالم الست، ومن خلال انتشارنا العالمي في أكثر من 40 بلدا، ودورنا في تمكين التجارة في أكثر من نصف اقتصادات العالم، على تصدير الخبرات المتميزة لدبي في مجال البنى التحتية المتطورة والمشاريع المبتكرة ومشاركتها مع دول العالم في إطار رؤية القيادة وخطة دبي 2021 الرامية إلى تبوؤ المراتب الأولى عالميا في مختلف المجالات.
وأضاف: تشكل منتديات كهذه منصة مثالية لإبراز أهمية الابتكار في المشاريع في دفع النمو والتطور، وتعد دبي مثالا حيا على ذلك حيث أن مشاريعها العملاقة المبتكرة مثل ميناء جبل علي، والمنطقة الحرة لجبل علي، وجزر النخلة، وبرج خليفة وغيرها من مشروعات البنى التحتية، أكسبتها سمعة عالمية وحولتها إلى مركز تجاري واستثماري وسياحي عالمي جاذب، وكل ذلك بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي (رعاه الله)، وحرصه على بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة"

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات اعتمدت شعار: (نصنع الفرق) عنوانا رئيسا للدورة الرابعة من المنتدى، وستجري مناقشة مواضيع جديدة ومهمة في ادارة المشاريع منها: حلقات نقاشية عن مستقبل إدارة المشاريع، ومشاريع إكسبو 2020، وإدارة الطوارئ والأزمات، إلى جانب دورات تدريبية تخصصية حول إدارة المشاريع المرنة، وإدارة الفوائد، وتأسيس مكاتب إدارة المشاريع وإدارة محافظ وبرامج المشاريع وتحليل الأعمال، كما سيتضمن المنتدى 6 جلسات متزامنة و4 حلقات نقاشية، مع 4 كلمات رئيسة، وجرى تخصيص محور مهم حول إدارة المشاريع للشباب:(PM for youth) بناءً على مذكرة تفاهم مع مجلس الإمارات للشباب، حيث تقام جلسات تعريفية بمبادئ إدارة المشاريع وممكنات نجاح المشاريع، وأهمية تطبيق ممارسات إدارة المشاريع في المجالات المختلفة، فضلاً عن تنظيم حلقة شبابية أخرى، بإدارة مجلس الامارات للشباب، وجار التنسيق مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة: "UNDP" من أجل المشاركة في محور متخصص عن إدارة المشاريع الخيرية، وذلك تماشياً مع توجهات الدولة لهذا العام: "عام الخير" وذلك بهدف تبادل المعلومات والخبرات مع مختلف المنظمات العالمية المتخصصة في هذا المجال.