شهد سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ختام الدورة التأسيسية الأولى لفرق البحث والإنقاذ للدراجات الهوائية ، بقناة دبي المائية، بحضور اللواء عبدالرحمن محمد رفيع مساعد القائد العام لشؤون اسعاد المجتمع والتجهيزات واللواء الأستاذ الدكتور محمد احمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الاكاديمية والتدريب، واللواء محمد سعيد بخيت مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات والعميد عبدالله الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ والمهندس كامل بطي السويدي مدير الإدارة العامة للعمليات والعميد الدكتور غيث غانم السويدي مدير اكاديمية شرطة دبي والعميد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور والعميد الدكتور محمد ناصر الرزوقي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ بالوكالة والعميد عبدالله حسين خان مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالنيابة، وعدد من مديري إدارات عامة، والمشاركين في الدورة.
وأكد سعادة اللواء عبدالله خليفة المري أن تخريج كوكبة متميزة مؤهلة للعمل في دوريات البحث والإنقاذ سوف تساهم في تحقيق الهدف الاستراتيجي لشرطة دبي المتمثل في سرعة الاستجابة للحالات الطارئة،  حيث يؤدي هذا النوع من الدوريات كافة مهام ومسؤوليات دوريات  البحث والإنقاذ التقليدية، بالإضافة إلى إمكانية وصولها إلى الأماكن الضيقة والشواطئ الرملية، وقد تم تجهيزها بكافة المعدات والتقنيات الحديثة وحقائب الاسعافات الأولية، ووسائل اتصال تمكنهم من التواصل المباشر مع مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات، مشيراً إلى أنه سيتم تعميم دوريات الدراجات الهوائية على مراحل لتغطي كافة المناطق البحرية، وتشارك في تقديم أفضل الخدمات الشرطية وتطبيق أفضل الممارسات في العمل الميداني للحفاظ على سلامة وامن المجتمع، والمساهمة في تحقيق سعادة المواطنين والمقيمين والزوار .
وأضاف سعادته انه سوف يتم تغطية المناطق الساحلية على امتداد "شاطئ جميرا-المنطقة الاولى والقناة المائية وجي بي ار وبرج العرب والكايت بيتش وبرج العرب واضافة الى شاطئ الممزر مع العمل على إضافة الدوريات الى منطقة حتا وذلك للعمل على الارتقاء بالخدمات الأمنية وسرعة الاستجابة للحالات الطارئة وتحقيق السلامة والطمأنينة لأفراد المجتمع
ومن جانبه أوضح العميد الدكتور محمد ناصر الرزوقي أن هذه الدورات جاءت بناء على توجيهات سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، الذي أمر بإنشاء فرق للدراجات الهوائية للمنقذين لما تتميز دوريات الدراجات الهوائية للبحث والإنقاذ  وقدرتها على المناورة والوصول الى كافة الأماكن الضيقة وتأدية كافة مهام رجال الإنقاذ التقليدية وسرعة وصولها لطالبي النجدة في الأماكن التي تتطلب وقتا لوصول فرق الإنقاذ الى موقع البلاغ أو مكان الحادث، إضافة الى تحسين الأداء الميداني بهدف انقاذ الأرواح والاستجابة السريعة للحالات الطارئة، كما تم تزويد المنقذين بالخوذة الذكية التي تتميز بخفة الوزن ووجود الوّاح تحذيرية وإشارات ضوئية للتنبيه بالتحول من مسار الى آخر ونظام صوتي ومرئي متطور، بالإضافة الى إمكانية المحادثة الجماعية لفرق البحث والإنقاذ وخاصية التسجيل المرئي والنقل المباشر والتوزيع الميداني والجغرافي من خلال خاصية نظام الخرائط الجغرافية GPS ومتابعة فرق العمل على الشواطئ وتوزيع المهام .

وأشار مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ الى أن الهدف من تطوير وتحديث أدوات رجال الأمن هو تقديم خدمات أمنية راقية لأفراد المجتمع تنال رضا الجميع، وتقديم خدمات أمنية بالصورة التي رسمتها القيادة العامة لشرطة دبي وفق سمعتها العالمية.
وقد قدم خريجو الدورة عرضاً لعملية انقاذ غريق حاول الانتحار، وكما شاهد سعادته والحضور عرضا لمعدات الإنقاذ والتجهيزات الحديثة.
وفي نهاية حفل الختام قام سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، يرافقه اللواء عبدالرحمن محمد رفيع، بتوزيع الشهادات على المشاركين في الدورة والتقاط صور تذكارية بهذه المناسبة.