أطلق برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي النوعية لدعم ريادة الأعمال، مشروع تطبيق "انعتني" الذي يعتبر نقلة نوعية في المشاريع التي تنسجم مع رؤية مدينة دبي الذكية، والتي تخدم المشاريع الوطنية الإماراتية.

وحضر حفل إطلاق المشروع الذي أقيم في حي دبي للتصميم الشيخ ذياب بن خليفة آل نهيان، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، وسعادة عبدالله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، وحشد من رجال الأعمال والفعاليات الاقتصادية في دبي.
ويعتبر التطبيق الذكي منصة تجارية رقمية للشركات والمؤسسات الوطنية في دولة الإمارات، حيث يشكل مرجعاً ودليلاً شاملاً للشركات والمشاريع التي يملكها الشباب المواطنون في مختلف القطاعات الاقتصادية، ويضم التطبيق حالياً أكثر من 1000 مشروع وطني يتوزعون على أكثر من  6 قطاعات اقتصادية. 

ويساعد التطبيق الهيئات الاتحادية والمحلية في التعرف على الخدمات والقطاعات الاقتصادية التي ينشط بها الشباب المواطن، وطلب أو شراء هذه الخدمات او المنتجات حسب احتياجات كل دائرة او هيئة بما ينسجم مع توصيات الحكومة الرشيدة بدعم الشباب المواطن ورواد الأعمال. وتبرز أهمية التطبيق في كونها يوفر مظلةً تجمع المشاريع الوطنية التخصصية مما يساعد في تحديد القطاعات المستهدفة، وأبرز الشركات الوطنية العاملة فيها، مما يسهل التواصل مع هذه الشركات والاستفادة من خدماتها.

ويحمل التطبيق الذكي اسم "انعتني" المستوحى من رجال السوق القديم الذين كانوا لا يترددون في مساعدة الغير، حيث يعكس الاسم طبيعة المواطن الإماراتي المحب للخير، حيث ينسجم الاسم تماماً مع فعاليات عام الخير الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله).

ومع تدشين المشروع الجديد، يرتفع عدد المشاريع التجارية التي أطلقها برنامج تجار دبي إلى 27 مشروعاً على مدار السنوات الماضية، مما يعكس التزام البرنامج بمساعدة رواد الأعمال من الشباب المواطن على تحقيق طموحاتهم وأحلامهم المهنية.

واعتبر بوعميم إن التطبيقات الذكية تعتبر مستقبل الأعمال خصوصاً وأنها تنسجم مع  التوجه الحكومي نحو الخدمات الذكية كخيار لصناعة المستقبل، مشيداً بفكرة مشروع " انعتني" الذي يشكل إضافة متميزة لسوق العمل الإماراتية.

ولفت بوعميم إلى الحاجة إلى مزيد من المشاريع الذكية التي تأخذ بالاعتبار متطلبات السوق واحتياجاته، وتوفر أسلوباً سهلاً ومبتكراً لممارسة الأعمال والاستفادة من الخدمات، مؤكداً في هذا المجال التزام الغرفة العميق بدعم ريادة الأعمال كركيزة أساسية من ركائز مسيرة النمو والتطور.
وأكد سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي ورئيسة لجنة الاختيار والتحكيم في برنامج تجار دبي إلى ان المشروع ينطلق من فكرة مبتكرة محورها غياب دليل شامل للمشاريع الوطنية، معتبراً إن تجميع هذه المشاريع في تطبيق ذكي؛ يحوي مميزات تتيح التواصل والمشاركة في دورات تدريبية؛ يشكل نقلة نوعية في مجال مشاريع ريادة الأعمال.

وأكد الشيراوي إن برنامج تجار دبي نجح في تحقيق الإضافة لرواد الأعمال عبر تسخير مختلف إمكاناته لدعم هذه الفئة من الشباب المواطن، معتبراً أن أي نجاح يحققه الشباب المواطنون هو نجاح للوطن والمواطن وبيئة الأعمال، وستكون له إنعكاسات إيجابية على الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص بما يحقق مصلحة الدولة ومجتمع أعمالها.

ولفت عبدالله الزعابي، المؤسس لتطبيق "انعتني" إلى ان قاعدة بيانات الدليل تضم حتى الآن أكثر من 1000 شركة، في حين نتوقع ان يرتفع عدد المشاريع ضمن التطبيق إلى 5000 شركة مع نهاية العام الحالي، مؤكداً العمل حالياً على مشروع توقيع مذكرات تفاهم وشراكة مع عددٍ من برامج دعم المشاريع الوطنية.

وأشار الزعابي إلى ان المشروع كذلك ساهم في إيجاد 5 فرص وظيفية دائمة حيث يتطلب تحديث التطبيق وجود فريق عمل متخصص في تقنية المعلومات قائم على هذه المهمة، مشيراً في هذا المجال إلى أن الكادر المشرف على التطبيق يتألف من كفاءات مواطنة شابة.

وأشاد الزعابي إلى الدعم الذي وفرته القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ( رعاه الله)، إلى الشباب المواطن، مؤكداً ضرورة قيام رواد الأعمال بالاستفادة من هذا الدعم لرد جميل هذا الوطن، ودخول عالم ريادة الأعمال.
وأوضح الزعابي إن المشروع نجح في المواءمة بين خطط المستقبل ومتطلبات السوق وتوجيهات حكومتنا الرشيدة، مؤكداً إن التطبيق المتاح على متجر آبل وجوجل بلاي، يتميز بمزايا تنافسية تقارع أفضل التطبيقات نظراً لكونه متعدد المنصات وجذاب وسهل الاستخدام حيث يمتلك واجهة سهلة للوصول إلى مختلف ادوات التطبيق، والتصنيفات فيه واضحة وشاملة للمؤسسات التجارية.

ولفت المؤسس لتطبيق "انعتني" إلى ان التطبيق تفاعلي يمكن كتابة المراجعات وتقييم الخدمات التي تقدمها المؤسسات التجارية، بالإضافة إلى تميزه باستعراض معلومات كاملة موثوقة تشتمل على معلومات الاقتصاد ووصف لطبيعة عمل المؤسسة.

وتميز حفل إطلاق التطبيق بوجود معرضٍ شاملٍ ضم منصات لـ 15 مشروعاً إماراتياً موجوداً على التطبيق، حيث تجول الحضور بين هذه المنصات، مطلعين كذلك على عرضٍ تعريفي تفاعلي حول التطبيق وأبرز مميزاته وطريقة استخدامه.

وتعتبر مبادرة "تجار دبي" برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الاعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.
وتهدف مبادرة تجار دبي إلى ايجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الاول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة "تقييم" تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة "تطوير" تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة "تمكين" على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع."