شارك مركز مكافحة التلوث البحري التابع للإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي مع بلدية دبي في تجربة وهمية لتنظيف شاطئ الممزر من بقع الزيت، تنفيذاً لخطة التجارب الوهمية للمركز التي تهدف الى رفع جاهزية الأفراد ونسبة الاستعداد لمواجهة أزمات التلوث البحري بالنفط والتحقق من جاهزية المعدات وفاعلية الخطط المعدة مسبقاً وأيضاً لتفعيل وتعزيز دور الشراكة مع الشريك الاستراتيجي بلدية دبي. 
وقال الرائد احمد محمد بن بيات، مدير المركز، إن الهدف من التمرين هو معرفة جاهزية زورق المكافحة والمعدات المتوافرة فيه، وتدريب العاملين في المركز على كيفية التعامل مع حالات تسرب المواد البترولية في مياه البحر، أو وجود بقع زيت في البحر باستخدام معدات مكافحة التلوث البحري، والمخصص لحماية شواطئ دبي والحفاظ على البيئة البحرية ومكافحة المخاطر التي قد تهدد الحياة البحرية والثروة السمكية، خاصة ما يتعلق بإلقاء المخلفات البترولية أو مياه الموازنة أو ما يتسرب منها من بترول خام أو زيوت في مياه البحر، ما يهدد الحياة البحرية ويسبب خسائر طائلة للدولة، وتأتي هذه التجربة الوهمية الثالثة من أصل 6 تجارب مخطط لها خلال العام الجاري.
وأشار الى أهمية الاستعداد الدائم وتعويد جميع الفرق المشاركة في التمرين على التعامل مع حالات التسرب النفطي في الأجواء الحارة خاصة في فصل الصيف، والتأكد من مدى صلاحية الأجهزة والمعدات، وإجراء أعمال الصيانة لها في حال تعطلها أثناء عملية مكافحة التلوث البحري، وذكر أن إنشاء مركز متخصص لمكافحة التلوث البحري جاء ليعزز جهود المؤسسات والهيئات المتخصصة في هذا المجال.