أعلنت مجموعة "اينوك" ومعهد الطاقة "اينرجي انستيتيوت" عن المتحدثين الرئيسيين في "منتدى الصحة والسلامة والبيئة في الشرق الأوسط" الذي يستضيفانه سوياً في دبي في الفترة من 16-18 مايو 2017. 

وتضم قائمة المتحدثين سعادة أحمد المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي؛ وزيد القفيدي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال التجزئة في "اينوك"؛ وعبدالله المرزوقي، مدير وحدة الصحة والسلامة والبيئة في "أدنوك".

ويجمع المنتدى نخبة من الخبراء والمتخصصين في مراكز البحوث والأوساط الأكاديمية ومجال الصناعة والجهات التنظيمية، ويناقش الفرص والتحديات التي تواجه قطاع الطاقة في المنطقة في مجال الصحة والسلامة والبيئة. ويهدف المنتدى إلى تبادل المعرفة وأفضل الممارسات العالمية للمساعدة على تحسين أداء المؤسسات في الصحة والسلامة والبيئة، وتعزيز ثقافة عمل صحية وخالية من الحوادث، فضلاً عن ضمان بيئة مستدامة.  

وفي هذا السياق، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "اينوك": "تعد الصحة والسلامة المهنية والمحافظة على البيئة من الأمور المهمة التي لا يمكن إغفالها أو التغاضي عنها في قطاع الطاقة الذي يمثل ركيزة أساسية في مسيرة تطور الدولة ودفع عجلة نموها الاقتصادي. ويظل استمرار عملية إمداد الطاقة أمراً حيوياً حتى في الوقت الذي تواصل فيه المنطقة استقطاب العمالة الماهرة وغير الماهرة على السواء".

وأضاف: "تشكل الصحة والسلامة المهنية والمحافظة على البيئة جزءاً لا يتجزأ من صميم عملنا في ’اينوك‘، حيث نقوم بتطبيق معايير صارمة في هذا الإطار للتميز في عملياتنا التشغيلية. وعلى مدار الأعوام الماضية، قامت منشآتنا بتعزيز معايير السلامة والصحة المهنية، ما ساهم في مسيرة نجاحنا وإنجازاتنا بشكل كبير على الصعيدين المحلي والعالمي. لذا فإننا نرحب بعقد ’منتدى الصحة والسلامة والبيئة في الشرق الأوسط‘ الذي يساهم في تعزيز الممارسات والأداء في هذا المجال في قطاع الطاقة في المنطقة".

من جانبه، قال لويس كينجهام، الرئيس التنفيذي لمعهد الطاقة، الذي يترأس المنتدى: "يمتلك معهد الطاقة سجلاً حافلاً يصل إلى 75 عاماً في توفير أفضل الممارسات والإرشادات لقطاع الطاقة للمساعدة على حماية العاملين فيه وأصوله والبيئة بشكل عام. ويمثل ’منتدى الصحة والسلامة والبيئة في الشرق الأوسط‘ الذي ينعقد الشهر الجاري في دبي فرصة مثالية للاطلاع على ومواكبة أحدث الإرشادات والتواصل مع الخبراء والمتخصصين العاملين في هذا المجال."

ويتضمن المنتدى مؤتمراً فنياً على مدى يومي 16 و17 مايو، تليه ورش عمل يوم 18 مايو. وستناقش هذه الورش عدداً من الموضوعات التقنية المتعلقة بأفضل الممارسات والدروس المستفادة. ويناقش المنتدى على مدى ثلاثة أيام مجموعة من الموضوعات المهمة التي تتضمن: النظرة المستقبلية لقطاع الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي، واتفاقية باريس ومدى تأثيرها في تغير المناخ على قطاع النفط والغاز، وإدارة المخاطر الصحية والحد من تأثيرها على رفاهية العمال، واستعراض أفضل الممارسات في تقييم وتخفيف المخاطر، خصوصاً حول الحوادث الكبرى المحتملة والآثار البيئية، وإدارة الصحة والسلامة والبيئة، وتنمية المواهب المستقبلية وتحفيز الأفراد.