نظم طلبة مركز راشد للمعاقين، احتفالاً بمناسبة "حق الليلة" (منتصف شعبان)، وسط حشد من أهالي الطلبة وأصدقاء المركز، وحضور كل من السيدة مريم عثمان، الرئيس التنفيذي للمركز، ومجموعة من سيدات الأعمال، وعدد من مسؤولي طيران الإمارات، والإعلامية أميرة الفضل، وطالبات كليات التقنية العليا، وعدد من طلبة المدارس، إلى جانب مسؤولي المركز ومعلميه، ومجموعة من داعمي المركز.
وتهدف الاحتفالية التي أقيمت في حرم المركز، إلى ادخال الفرحة على قلوب الطلبة، وتعميق الوازع الديني لديهم، بالإضافة إلى التأكيد على حقهم في المشاركة بالاحتفالات والمناسبات الدينية والوطنية، الأمر الذي يساهم في تحقيق المعاني الواقعية لعملية الاندماج بين المعاقين وأقرانهم الأسوياء، كما هدف المركز من خلال هذه الاحتفالية إلى لفت الانتباه إلى قضايا الإعاقة على اختلافها، وتعريف المجتمع بها وبهموم المعاقين. وكانت صالات المركز وأروقته قد شهدت انتشاراً ملحوظاً لأكشاك توزيع الهدايات والمنتوجات والأطعمة المختلفة، وبادر الطلبة خلال الحفل بتوزيع الهدايا على الضيوف، في تحد واضح منهم للإعاقة، وشاركهم في ذلك قيام أعضاء فرقة نجوم راشد، بتقديم لوحات تراثية وفنية مختلفة تتناسب مع أجواء هذه المناسبة. 
وفي هذه المناسبة، أعربت السيدة مريم عثمان، الرئيس التنفيذي للمركز، عن سعادتها بمشاركة الطلبة هذه الفرحة. وقالت: لحق الليلة حضور بارز في التراث الإماراتي، وقد دأب مركز راشد سنوياً على الاحتفال بهذه المناسبة، لما تحمله من أبعاد روحية وتراثية وثقافية واجتماعية، الى جانب ما تلعبه من دور في تعزيز ثقة المعاق بنفسه، كون هذه الاحتفالية تعد واحدة من أهم العادات الشعبية في الدولة ومنطقة الخليج العربي، ومن شأنها المساهمة في ادخال الفرحة على قلوب الأطفال". 
يذكر أن مناسبة حق الليلة، تقوم على ممارسات اجتماعية داخل الاحياء والفرجان، حيث اعتاد الأطفال قديماً بالدوران بين الأحياء وهم يرتدون الملابس الشعبية، ويحملون أكياساً يتم تصميمها خصيصاً لهذه المناسبة، ليجمعوا فيها الحلوى والمكسرات التي يحصلون عليها من الأهل والجيران الذين يستعدون لهذه المناسبة المتوارثة عبر الأجيال.