قام وفدٌ من "برنامج الشارقة للقادة" التابع لـ "منتدى الشارقة للتطوير"، إحدى المؤسّسات تحت مظلة "مؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة و المبتكرين"، مؤخّراً بزيارة المقر الرئيس لـ "وكالة الإمارات للفضاء"، الجهة الحكومية المسؤولة عن تنظيم وتطوير قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتّحدة، حيث كان في استقبالهم سعادة الدكتور المهندس  محمد ناصر الأحبابي، مدير عام "وكالة الإمارات للفضاء".

وتخلّل الزيارة جلسة نقاشية مستفيضة تم خلالها الاطّلاع على آخر المستجدات والجوانب المتعلّقة بأعمال الوكالة وقطاع الفضاء المحلي، بما في ذلك خدمات الدعم المتكاملة والإستراتيجيات والسياسات والأطر التنظيمية والتطلّعات ذات الصلة بالقطاع، بالإضافة إلى الشراكات المحلية والإقليمية والدولية والاستثمارات الضخمة التي تضع الإمارات في مقدّمة الدول الأكثر استثماراً في صناعة الفضاء على مستوى المنطقة، حيث تجاوزت الـ20 مليار درهم (5.5 مليار دولار أمريكي).

وتمحورت الزيارة بالمقام الأوّل حول استعراض أهم المساعي والجهود المحلية الحثيثة للارتقاء بالمكانة الريادية لدولة الإمارات في صناعة الفضاء العالمية ورفع مستوى الوعي بالدور المحوري للقطاع في دعم الاقتصادات الوطنية ودفع عجلة التنمية المستدامة والشاملة، مع التركيز بشكل خاص على أهمية استخدام التكنولوجيات المستوحاة من الفضاء في الحياة اليومية والعمليات التشغيلية المعقّدة ذات الصلة بالأمن الوطني والاستجابة للكوارث الطبيعية.

وقال جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء "مؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين": "تشكّل هذه الزيارة إلى "وكالة الإمارات للفضاء" إضافةً نوعيةً إلى جهودنا الدؤوبة في "برنامج الشارقة للقادة" لتعريف الشباب على أهم القطاعات الناشئة في الدولة وتحفيزهم على المشاركة الفاعلة في تطويرها. وتعد صناعة الفضاء من القطاعات الحديثة التي تتطلّع دولة الإمارات لاستكشافها وتحقيق أعلى مستويات الريادة والتفوّق فيها، ولذلك نضع على عاتقنا الاستفادة المثلى من الخبرات المحلية في المجال، بما في ذلك "وكالة الإمارات للفضاء" التي تقود هذا القطاع على المستوى المحلي، حيث شكّلت الزيارة الأخيرة فرصةً مثاليةً للتعرّف على الرؤية والرسالة والاستراتيجيات التي تعتمدها الوكالة لتحقيق التنمية المستدامة. والشكر موصول إلى سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي على استضافته لنا والتحدّث بإسهاب عن كل ما يتعلّق بالوكالة وقطاع الفضاء المتنامي في الدولة".

واطّلع الوفد الزائر على أهم المعطيات والمقوّمات التي تميّز صناعة الفضاء المحلي الذي يحتضن مجموع 500 خبير من أصحاب الكفاءات والمعرفة المتخصّصة بالمجال، بمن فيهم 50 بالمائة من المواطنين والمواطنات و40 بالمائة من الشريحة الشبابية. وتدير الدولة في الوقت الراهن 12 قمراً صناعياً وتحظى بشراكات إستراتيجية دولية مع كبرى الجهات الرائدة في المجال للعمل والتنسيق معاً على الارتقاء الدائم بالبرامج والمبادرات المعنية بصناعة الفضاء في الدولة، الأمر يدعم مسيرة التحوّل إلى مركز رائد لخدمات وتقنيات الفضاء في المنطقة.

واستعرضت "وكالة الإمارات للفضاء" جهودها الحثيثة على مستوى استكشاف الآفاق الواسعة للنمو في القطاع والتشجيع على الاستثمار في صناعة الفضاء التي تزخر بالعديد من المزايا والمقوّمات المتميّزة على مستوى إثراء المعرفة الوطنية وتوطيد أواصر التعاون الدولي والتوسّع الاقتصادي وترسيخ مكانة الإمارات في مصاف كبرى الدول الرائدة في عالم الفضاء. وتعرّف الوفد أيضاً على المحفظة الواسعة من البرامج والحملات التي تديرها الوكالة في إطار الجهود المتضافرة لتطوير القطاع المحلي وصولاً إلى تحقيق الخطة الاستشرافية الطموحة ببناء أوّل مدينة على كوكب المريخ بحلول العام 2117.

ويُذكر أن "وكالة الإمارات للفضاء" تأسست في العام 2014، لتعمل على تنظيم ودعم ورعاية قطاع الفضاء الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويشمل ذلك المشاريع والمهمات الفضائية للدولة، من بينها التمويل والإشراف على مشروع "مسبار الأمل" الذي يعُد أول برنامج تخوضه دولة عربية وإسلامية لاستكشاف كوكب المريخ.