تماشياً مع نهج الابتكار والتطوير، وانسجاماً مع سعيها الرامي إلى تأسيس بنية رقمية متقدّمة في إمارة الشارقة، أطلقت دائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة، الإصدار الجديد والمطوّر للعبة "أرض الشارقة"، الأولى من نوعها التي تتبنى تطويرها جهة حكومية في الإمارة.
وجاء ذلك خلال حفل أقيم صباح اليوم (الأربعاء) في قاعة الزهري في جامعة الشارقة، حيث جرى العمل على تطوير اللعبة بشكل إبداعي باستخدام تحسينات رقمية مبتكرة، عزّزت من جودة الألوان وكثافتها في الرسوميات، ومحرّكات اللعبة، لتنسجم بذلك مع تقنيات منصات الترفيه المتطورة، إلى جانب تخصيص شخصية جديدة حملت اسم (كابتن)، تستهدف تعزيز الثقافة الأمنية، لتنضمّ إلى أبطال اللعبة الأربعة "نومان، وفيرو، ويونيتي، وتينا"، أطلقت أمام مايزيد عن 200 طفل. 
وتحاكي النسخة الجديدة من اللعبة، أهم المعالم الحيوية في إمارة الشارقة، مستعرضة مقرات عدد من الجهات الحكومية فيها، بأسلوب ترفيهيّ ممتع، يخوّل الأطفال اللعب في أجواء تنافسية تكشف لهم أهم ما تقدّمه هذه الجهات من خدمات رقميّة أساسية. 
وحضر حفل الإطلاق كل من الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة، والشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة، وسعادة سلطان عبدالله بن هده السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، وسعادة العميد عبدالله مبارك بن عامر، نائب قائد شرطة الشارقة، وسعادة أحمد الجروان، أمين عام المجلس الاستشاري. 
إلى جانب حضور كل من سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، وعلي حسين المزروع، مدير عام دائرة الرقابة المالية، طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وخليفة راشد الكتبي، رئيس قسم العلاقات في بلدية البطائح.

وعن هذا الإطلاق قال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة: "لعبة أرض الشارقة تأتي ضمن استراتيجية الدائرة الحريصة على تعزيز مسيرة النهضة الرقمي في الإمارة، مستندة في ذلك إلى حزمة من الخطط والدراسات الهادفة إلى إرساء مناخ رقمي متطور يربط مختلف الجهات الحكومية وفق قاعدة بيانات خدمية متكاملة، تسمح لجميع أفراد المجتمع، لاسيما الأطفال، بالتفاعل والانخراط مع ما تقدمه مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية من خدمات، كما تعمل اللعبة على إيصال رسائل الجهات الحكومية بطريقة توعوية وبشكل غير مباشر". 
وأضاف المدير العام لدائرة الحكومة الالكترونية: "أطلقنا اليوم وخلال الحدث شخصية (كابتن) خامس أبطال اللعبة، لتعكس في مضمونها الدور الكبير والمحوري الذي تلعبه القيادة العامة لشرطة الشارقة في تعزيز بيئة الأمن والاستقرار في الإمارة، وتبياناً لما تقدّمه من مساعدات أساسية وقيّمة لجميع أفراد المجتمع، ولترسّيخ جملة المفاهيم الأمنية في أذهان الناشئة". 

وأكمل الشيخ خالد القاسمي: " قررنا تطوير لعبة أرض الشارقة واضفاء المزيد من أساليب اللعب التفاعلية عليها لنبقى مواكبين لتطورات العصر التكنولوجية، وجاء لينسجم مع معطيات رقمية أكثر ابتكاراً وحداثة تمضي بها الدائرة بثبات، لتحقيقها في مختلف المجالات ضمن نطاق العمل الحكومي المشترك في الإمارة". 
ولفت المدير العام لـ "إلكترونية الشارقة" إلى: "تحقق (أرض الشارقة) غاية الدائرة في تكاملية العمل الحكومي، إذ أنها تشير إلى مشاريع الخدمات الحكومية، التي تقدمها الجهات المتعاونة معنا عبر النطاق الرقمي، تسهيلاً على الجمهور وزيادة لمستوى تواصلهم معها، كما أنها تربط الأطفال بواقع افتراضي يسمح لهم بالتعرّف على طبيعة عمل هذه الجهات، خصوصاً أنها جهات أساسية في مجالات العمل الحكومي في الإمارة، ما يسمح بتنشئة جيل يدرك المسيرة التنموية المستدامة في الإمارة". 
وتعكس شخصية (كابتن) الجديدة، التي اتخذت هيئة رجل الأمن ثلاثية الأبعاد، تكاملية التعاون القائم بين الدائرة والقيادة العامة لشرطة الشارقة، حيث تعرّف الأطفال على طبيعة عمل رجال الأمن عن قرب بشكل مبسّط وفاعل، تخوّلهم للإستفادة منها، في العديد من التحديات التي تواجههم أثناء اللعب.
وتضمنت الاحتفالية عقد ورشة عمل صناعة الربوتات "أردوينو"، جاءت بهدف تعريف الصغار المشاركين على أساسيات الصناعات المبتكرة باستخدام أبسط الوسائل، عبر ربط الأجزاء الإلكترونية اللازمة لصناعة مجسّمات آلية، مستخدمين في ذلك أسلاك ومكثفات وقطع ضرورية يتم توصيلها بقطعة "الأردوينو" (وهي عبارة عن لوحة برمجية مفتوحة المصدر توفّر قاعدة دعم الكتروني لمختلف الأجهزة البسيطة). 
إلى جانب إقامة ورشة عمل إبداعية بعنوان "أسرد لي قصة "، سعت في مضمونها إلى تحفيز مخيلة الأطفال الإبداعية على سرد قصتهم الخاصة بناء على شخصيات اللعبة المحببة لهم، حيث قام الصغار كلّ منهم بابتكار قصته الخاصة مستندين إلى بطل خارق من أبطال القصة لينسجوا خيالاتهم بشكل دلّ على مواهبهم الكبيرة.
كما جرى خلال الاحتفالية عرض مادة فيلمية بعنوان "أرض الشارقة"، تشرح الفكرة الأساسية للعبة، وتسلط الضوء على الرجل الآلي الذي يريد الانتقال بالشارقة إلى زمن يخلو من التكنولوجيا، لتأتي مهمة الأبطال الخمسة في تحرير الإمارة من هذا الواقع وإعادتها إلى الزمن التقني من جديد، ما يسمح للأطفال بالتعرف على الخيارات الرقمية التي يتمتع بها عصرنا الراهن بشكل أكبر. 
يذكر أن لعبة "أرض الشارقة" حظيت بإشادة دولية، حيث كرّمت دومنيك مينور، سفير المملكة البلجيكية لدى الدولة، خلال حفل جوائز الأعمال البلجيكية الذي أقيم بإمارة دبي، في إطار فعاليات الأسبوع البلجيكي الأول في الإمارات، نور علي النومان، مديرة دائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة عن دورها الفاعل والبارز في ابتكار فكرة تطوير اللعبة، ومنحتها درعًا تذكارياً، واثنت على جهودها الشخصية التي بذلتها في تطوير ومتابعة اللعبة حتى اكتمال إنجازها بالتعاون مع شركة "بي يو تي" البلجيكية.