افتتح المعرض سعادة الدكتور زكي أنور نسيبة، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي والمستشار الثقافي في وزارة شؤون الرئاسة، بحضور سعادة صقر ناصر الريسي، سفير دولة الإمارات لدى إيطاليا، وسعادة عبدالله حسن الشامسي، القنصل العام لدولة الإمارات في ميلان، وسعادة عفراء محمد الصابري، وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، و سعادة حكم الهاشمي، الوكيل المساعد لقطاع الثقافة والفنون والآثار، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وأنجيلا مجلي، المدير التنفيذي والمستشار العام، مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان.

ويدور موضوع المعرض، الذي قيّمه حمّاد ناصر، حول استكشاف مفهوم "المرح" أو "اللعب" باعتباره حلقة وصل تجمع بين العديد من الأجيال، من خلال أعمال إبداعية لمجموعة من الفنانين منهم نجوم الغانم وسارة الحداد وفيكرام ديفيتشا ولانتيان شيه والدكتور محمد يوسف.
 
وتتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني الذي يقام في "أرسينال - سالي دي آرمي"، بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. 
 
ويتزامن العام 2017 مع المشاركة الخامسة لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون، الذي سيفتتح أبوابه رسمياً للجمهور في 13 مايو ويستمر حتى 26 نوفمبر 2017، حيث من المتوقع أن يبلغ عدد الزوّار أكثر من نصف مليون شخص.

وقالت سمو الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان أن دولة الإمارات زاخرة بالإرث الحضاري والفنون الجميلة المرتبطة بهوية وثقافة أبناء المنطقة والتي تتناقلها الأجيال تلو الأجيال، مشيرة سموها الى ان مشاركة الإمارات في الفعاليات الدولية مهم لنقل الصورة الجميلة والمعبرة للأعمال الفنية والأدبية التي ترسخت في وجدان أبناء الإمارات.

وأضافت سموها ان معرض الجناح الوطني في هذا العام يستضيف أعمالاً فنيةً لخمسة فنانين يتخذون من دولة الإمارات مقراً لهم وينتمون إلى أجيال مختلفة، وبالرغم من تنوع هذه الأعمال إلا أنها تجتمع على عدد من المواضيع والمفاهيم والتي تسرد قصة ممارسات الفن المعاصر في دولة الإمارات مشيرة سموها الى ان بينالي البندقية يعد من أبرز الفعاليات الفنية، وتأتي مشاركة دولة الإمارات كفرصة قيمة لسرد قصص دولة الإمارات العربية المتحدة غير المروية أمام جمهور مطّلع يأتي من جميع أنحاء العالم.

وفي هذا العام، تعرض أعمال الفنانان حسن شريف وعبدالله السعدي في المعرض الرئيسي "في فا آرت فيفا" فيبينالي البندقية تحت إشراف كريستين ماسيل، تعزيزاً لمكانة دولة الإمارات كعاصمة فنية ناشئة على المستوى العالمي.

وكان من بين الحضور البارزين في حفل الافتتاح: العميد الركن عيسى راشد عبيد آلِ علي، الملحق العسكري لدولة الامارات في إيطاليا، السيد حمود بوزنجال، مدير مكتب وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، والسيد وليد الجلاف، مدير مكتب التدقيق الداخلي، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، والسيدة زينب الصابر، المستشار الإعلامي، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والسيدة خلود العطيات، مدير الفنون والثقافة والتراث، مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان.
 
وسيتولى المشاركون في "برنامج التدريب في البندقية" إدارة الجناح الوطني لدولة الإمارات خلال مشاركته هذا العام في بينالي البندقية، ويُعد هذا البرنامج مبادرة مستمرة تتيح الفرصة أمام الشباب من المقيمين والمواطنين بدولة الإمارات للتدريب واكتساب الخبرات في مجال الفنون--