- أعلن المستشفى الأمريكي دبي حصوله مؤخراً على جهاز رائد ومتطور للتصوير بالأشعة المقطعية بجرعة أقل من الإشعاع، في خطوة سباقة جعلته أول مستشفى في منطقة الشرق الأوسط يمتلك هذا النوع من المعدات الطبية الرائدة، وذلك بهدف تقديم أرقى الخدمات الطبية. 

فقد قام المستشفى بشراء جهاز تصوير بالأشعة المقطعية أكويليون ون جينيسيس 640-شريحة (Aquilion One Genesis 640-slice) من شركة توشيبا، وهو أول نظام ديناميكي في العالم مزود بمجسات لفحص كامل الجسم بتقنية الأشعة المقطعية. يتضمن الجهاز 320 صفاً من المجسّات (640 شريحة) قادرة على التقاط صور واضحة لكافة أعضاء الجسم مثل القلب والدماغ بدورة واحدة مدتها 0.275 ثانية. وتظهر أهمية هذه السرعة الفائقة على وجه الخصوص في تصوير الشرايين التاجية للقلب خاصة للمرضى الذين يعانون من عدم  انتظام ضربات القلب. كما يقوم الجهاز بعمل العديد من التطبيقات الإكلينيكية الجديدة والمتقدمة مثل التصوير الديناميكي رباعي الأبعاد للأوعية الدموية للمخ، ودراسة كفائة عضلة القلب، ودراسة التروية الدموية للرئة، وتحديد مكونات حصوات الكلى. كما أنه يتميز بتقنية متقدمة لإعادة بناء الصورة مما يعني تعرّض المريض لنسبة أقل من الإشعاع تصل إلى 85 في المائة.

وتعدّ هذه المبادرة جزءاً من النهج الاستراتيجي للمستشفى نحو توفير حياة صحية أفضل للمجتمع وتعميق مستويات الخبرة والرعاية التي يقدمها في دولة الإمارات وباقي دول الشرق الأوسط من خلال العمل على تعزيز بنية تحتية طبية متطورة ومرافق صحية فريدة من نوعها.

وقال بيتر ماكوسكي، الرئيس التنفيذي للمستشفى الأمريكي دبي: "في إطار التزامنا بتقديم حلول صحية فعالة لمرضانا ومساعدتهم على التمتع بحياتهم بشكل كامل، يحرص المستشفى على الارتقاء بعروضه الصحية بشكل مستمر والعمل على تعزيز كفاءات طاقمه الطبي. نحن نعتبر أن تحسين مستوى مرافقنا وفقاً لأعلى المعايير العالمية لصناعة الرعاية الصحية هو أمر حاسم وضروري يدعم جهودنا لتقديم خدمات الرعاية الصحية الشاملة والفعالة. ويعتبر الحصول على جهاز أكويليون ون جينيسيس 640-شريحة الذكي، خطوةً إضافيةً نحو تحقيق هدفنا المتمثل في ضمان سلامة المرضى وتقديم رعاية فائقة لهم، بما يتماشى مع مساعي دبي ودولة الإمارات وبقية المنطقة نحو تعزيز أنظمة الرعاية الصحية ".

يعمل جهاز التصوير بالأشعة المقطعية طراز جينيسيس (Genesis) بنظام فيرست (FIRST)، وهو النظام الأول في العالم بتقنية البناء التكراري الحجمي للصورة وفقاً لنموذج محدد، حيث يتم دمج الصورة بالكامل في بروتوكولات التصوير. وبفضل نظام "فيرست" يمكن إعادة بناء الصورة المقطعية الحجمية في دقائق معدودة فقط، عن طريق تطبيق النظام خلال سير الإجراءات السريرية مما يساعد على تحسين جودة الصورة ودقتها بأقل جرعة ممكنة من الأشعة.

يتميز الجهاز الجديد طراز "جينيسيس" بتصميم فريد من نوعه على شكل حلقة كبيرة توفر مساحة واسعة مفتوحة مما يساعد على توفير تجربة أكثر راحةً للمريض إضافةً إلى تعزيز جودة الصورة وبجرعة أقل من الإشعاع وبإستخدام جرعة أقل من أوساط التباين بما يتوافق بشكل كامل مع حالة كل مريض.