قال المهندس السوري المقيم في أبوظبي، خليفة خرسان، إن «صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، نقل زوجة ابني التي كانت عالقة على الحدود السورية الأردنية، إلى الدولة، قبل شهرين، على طائرة سموه الخاصة، لتلتقي بزوجها وأسرتنا بعد فراق دام ستة أعوام». وأشار إلى أنه لم يكن يعلم أن حلمه بلقاء ابنه وزوجة ابنه سيتحقق، على يد صاحب السمو حاكم عجمان، وأن سموه سيتدخل حتى يحقق أمنية عائلته.ويقول المهندس خرسان لـ«الإمارات اليوم» إنه «يقيم في أبوظبي منذ 20 عاماً، ويعمل مهندساً في إحدى الشركات الكبرى، وأن ابنه الكبير (سيف)، وهو الشقيق لاثنين آخرين، كان يكمل دراسته في سورية، ثم تزوج وسافر إلى ماليزيا لإكمال دراسته الجامعية في إدارة الأعمال، حيث ترك زوجته في سورية، وسافر على أن تكون مدة إجازته في فترات متقاربة، ليرى زوجته وإخوته وأباه وأمه».

ويضيف: «ساءت الأحوال في سورية، ولم يتمكن من ذلك، فبقي في ماليزيا، ثم غادر إلى تركيا لإكمال دراسته العليا، وبقي هناك، حيث لم يتمكن من القدوم إلى الإمارات أو العودة إلى سورية، بسبب سوء الأوضاع هناك، في وقت كانت تسعى زوجة سيف للسفر إلى الأردن، حتى تلتقي بزوجها الذي غاب عنها مدة تصل إلى نحو ست سنوات، وبقيت عالقة على الحدود لمدة ثمانية أشهر».

ويتابع أن «صاحب السمو حاكم عجمان عندما علم بقصتها، طلب أوراقها الرسمية، وعندما كان في الأردن اصطحبها سموه على طائرته الخاصة، وقدم بها إلى الدولة، وبعد لقائنا بها تواصلنا مع ابني سيف في تركيا، وأبلغناه بأن زوجته حضرت إلى الإمارات، بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي».

وتابع: «ذهبت وزوجة ابني لاستكمال إجراءات الإقامة في عجمان، وحينها طلب مني مندوب يعمل في الديوان الأميري في عجمان صورة جواز ابني، ولم أتخيل أنه سيتم إحضاره إلى الدولة، وعند ذهابي إلى الديوان لتسلم أوراق الكشف الطبي الخاصة بمعاملة الإقامة لزوجة ابني، طلب مني المندوب الذهاب للقاء صاحب السمو حاكم عجمان في مكتبه».

وزاد: «هناك كانت المفاجأة، حيث فتح الباب ودخل ابني سيف، وبقيت بين مصدق وغير مصدق إلى أن عانقني، فبكيت فرحاً»، مضيفاً: «هذا الخير وحب الناس ليس غريباً على حكام الإمارات».وقال إن شمل العائلة اجتمع بعد فراق دام ست سنوات بين شاب وزوجته وعائلته، لافتاً إلى أن والدته وإخوته لم يغمض لهم جفن منذ ليلة أول من أمس، لفرحهم الشديد بلقاء ابنهم بعد غياب طويل.