تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في قطر، انطلقت اليوم (الإثنين 8 أيار/مايو 2017) أعمال "بروجكت قطر 2017" (Project Qatar 2017)، المعرض الدولي الرابع عشر لمواد ومعدات وتقنيات البناء، وسط التوقعات بأن يستقطب أكثر من 1,600 زائر لغاية 11 أيار/مايو الجاري. وافتتحت الدورة الرابعة عشرةَ من الحدث الدولي الأكبر من نوعه في قطر، المقام في "مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات"، من قبل سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة، وبحضور سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة، ونخبة من كبار الشخصيات الحكومية وصناع القرار ورواد البناء والإنشاء الإقليميين والدوليين. ويحظى الحدث بدعم لافت من دول العالم ممثلةً بالأجنحة الوطنية المشاركة، وعلى رأسها فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبلجيكا والصين وتركيا والكويت وباكستان. 

ويوفر "بروجكت قطر 2017" منصة استراتيجية تجمع تحت مظلتها 516 جهة عارضة من 33 دولة، لاستعراض محفظة واسعة من أحدث المنتجات المتطورة والخدمات المبتكرة، التي من شأنها أن تمثل إضافة هامة للجهود الوطنية الهادفة إلى تحديث وتطوير البنية التحتية في قطر. ويأتي الحدث في الوقت الذي تتجه فيه قطر إلى تنويع الاقتصاد الوطني بعيداً عن النفط والغاز، الأمر الذي أدى إلى إطلاق مشاريع إنشائية وتطويرية طموحة، لا سيّما تلك المرتبطة بالاستعدادات الجارية لاستضافة "بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022".

وقال جورج عياش، مدير عام "الشركة الدولية للمعارض – قطر" (IFP Qatar): "انطلقت أعمال "بروجكت قطر 2017" وسط زخم لافت على صعيد إبرام تعاقدات ضخمة بين رواد البناء والتشييد. وتتجه الأنظار حالياً نحو الحدث الرائد باعتباره الوجهة الأبرز لإطلاع قطاع الإنشاء على أحدث الابتكارات وآخر المستجدات ذات الصلة بالاستدامة، عبر سلسلة متكاملة من ورش العمل التفاعلية والمؤتمرات والمعارض واللقاءات المباشرة بين صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين ومسؤولي كبرى الشركات الدولية. وفي الوقت الذي تتنامى فيه مكانة قطر كمركز إقليمي رائد على خارطة الفعاليات العالمية، فإننا ننظر بثقة إلى الدورة الحالية، التي ستمثل بلا شك منبراً مثالياً لتوجيه الاهتمام الإقليمي والدولي نحو استدامة المباني 

 

والمرافق، والتي تلعب دوراً محورياً في دفع عجلة نمو وازدهار قطاع البناء والإنشاء. ونتوقع أن نشهد توقيع اتفاقيات ضخمة والإعلان عن مشاريع جديدة وواعدة خلال الأيام القليلة المقبلة."

وشهد اليوم الأول سلسلة من الجلسات التفاعلة على هامش ورش العمل التفاعلية، التي ستتواصل خلال الأيام الثلاثة المقبلة. وشهدت ورش العمل تسليط الضوء على 5 قضايا أساسية خلال جلسات بعنوان "التعاون لتطوير كود البناء في منطقة الخليج العربي" بإشراف مارك جونسون، نائب الرئيس التنفيذي لقسم تطوير الأعمال في "مجلس الكود العالمي" (ICC)؛ و"تقييم الجودة – نهج استراتيجي" بإشراف محمد فاروق، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة "إكسيلديديا" (Excelledia)؛ و"تجنب النزاع: منهجية بديلة لحل النزاعات" بإشارف روب جاكسون، الرئيس الإقليمي لـ "المعهد الملكي للمساحين القانونيين" (RICS)؛ و"أفضل الممارسات العالمية" بإشراف سامر دعيبس، مستشار نظم إدارية في "إي.جي.إس" (EGS)؛ و"نظام ليد والنجاح في ترشيد المياه في تصاميم المباني" بإشراف جو أزاريلو، مهندس أول – قسم الاستدامة في "كوهلير كو" (Kohler Co). 

ويبرز "مؤتمر قطر متيسرة للجميع" (Accessible Qatar Conference) كأحد أهم الفعاليات المقررة خلال "بروجكت قطر 2017"، سيّما وأنه يستهدف تعزيز الوعي حول أهمية إلهام وتحفيز المطوّرين وأصحاب المشاريع لضمان أن جميع المرافق الحالية والمستقبلية متوفرة لذوي الاحتياجات الخاصة. وسيسلط المؤتمر، المستمر على مدى يومين، الضوء على المسألة من منظور قطاعات السياحة والتصميم المعماري والرياضة وبيئات العمل والتنمية الحضرية الشاملة. ومن المقرر تكريم أبرز الوجهات متيسرة الوصول في قطر، وذلك خلال حفل توزيع "جوائز قطر متيسرة للجميع" الذي سيقام يوم غد (الثلاثاء 9 أيار/مايو 2017).

ويتخلل جدول أعمال "بروجكت قطر 2017"، إلى جانب ورش العمل التفاعلية، فعاليات "المسرح التجريبي المباشر" (Live Demo Theater) وملتقى للأعمال. ويحظى الحدث بالدعم والرعاية الرسمية من نخبة الجهات الراعية والشركاء الاستراتيجيين، وعلى رأسهم "الهيئة العامة للسياحة في قطر" بصفة الشريك الاستراتيجي؛ و"مناطق" (Manateq) بصفة شريك المناطق الحرة؛ ناصر بن خالد للسيارات بصفة شريك النقل الرسمي؛ و"مجموعة السريع" و"بالميرا" بصفة الراعيين البلاتينيين؛ و"كيو دي – سي بي سي للصناعات" (QD-CPC Industries)، الشركة الفرعية التابعة لـ "كيو دي إس بي جي" (QDSBG)، بصفة الراعي الذهبي؛ و"مجموعة علي عبد الستار للأعمال" و"مصنع بيتومود قطر لإنتاج المواد العازلة" و"قطر يو بيه فيه سي" (Qatar uPVC) بصفة الرعاة الفضيين.