تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، انطلق اليوم (الإثنين) أعمال مؤتمر "يورومني الإمارات: الشارقة 2017"، وتستضيفه إمارة الشارقة على مدار يومين، في فندق شيراتون الشارقة.

ويقام المؤتمر، الذي ينظمه مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لحكومة الشارقة، بالتعاون مع "يوروموني كونفرنسز"، تحت شعار "التمويل والاستثمار لأجل اقتصاد مبتكر"، ويسلط الضوء على التطورات المطلوبة للسياسات والتشريعات والنماذج الاقتصادية وأهمية الابتكار ضمن مختلف القطاعات للحفاظ على نمو الاستثمارات، وتمكين المؤسسات المالية والشركات الصغيرة والمتوسطة من التكيف مع متغيرات المستقبل من خلال اعتماد أحدث التقنيات وأكثرها أماناً واستقراراً.

وسيشهد المؤتمر مجموعة من الكلمات الرسمية، يلقيها عدد من المسؤولين والخبراء الاقتصاديين، يتقدمهم سعادة يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، والدكتور عبيـد سيف الزعابي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بالإنابة، وسعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وغيرهم.

وسيتم تنظيم عدد من الجلسات النقاشية التفاعلية والجلسات الحوارية خلال يومي المؤتمر، تتناول شتى المواضيع ذات العلاقة بالاقتصاد المبتكر وآلياته.

وتتطرق الجلسات النقاشية إلى خمسة عناوين مهمة، هي: "أساسيات الاقتصاد الكلي للتحول نحو اقتصاد مبتكر"، و"أسس الاقتصاد المبتكر: مستقبل المناطق الحرة"، و"شريان الاقتصاد المبتكر: الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات"، و "مستقبل قطاع البنوك وطرق الدفع – كيفية جلب الابتكار للقطاعات الوطنية الأساسية"، و"أسواق رأس المال – المحرك الرئيس للابتكار؟".

وسيتم عقد جلسة خاصة بعنوان "الاقتصاد المبتكر"، بالإضافة إلى جلسة حوارية مع عادل العلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران، بالإضافة إلى حوار مشترك حول "دور التعليم والبحث العلمي كأساس للاقتصاد المبتكر"، يوضح فيه الدكتور بجورن كيرف في، المستشار في الجامعة الأميركية في الشارقة، دور البحث العلمي في بناء اقتصاد معرفي قائم على أسس الابتكار والإبداع، وغيرها من الحوارات والورش.

وقال محمد جمعة المشرخ، مدير مكتب (استثمر في الشارقة): "تؤكد استضافة الشارقة لمؤتمر يوروموني العالمي على دور الإمارة المحوري على خارطة الأحداث الاقتصادية الكبرى، المحلية والدولية، كما أنه يؤكد أن الشارقة مستمرة في دفع مسيرة النمو الاقتصادي التي تشهدها الدولة قدماً نحو آفاق أرحب".

وأضاف: "تمتلك الشارقة إمكانات هائلة على صعيد الموارد البشرية الكفؤة، ومقومات الازدهار الاقتصادي، يساعدها في ذلك التخطيط الحكيم والمتزن للاستراتيجيات الحكومية، والانفتاح الكبير لبيئة الأعمال على الأسواق الخارجية، وهذا من شأنه أن يسهل انتقالنا إلى مرحلة تالية من النمو، نتحرك فيها من مفهوم تنويع الاقتصاد، إلى الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار، وتشكل استضافة حدث عالمي مهم مثل مؤتمر يورومني، خطوة صحيحة في هذا الاتجاه".

وأوضح المشرخ: "المؤتمر سيشكل منصة رئيسة تجمع الهيئات المالية والاستثمارية من المنطقة ودول العالم في مكان واحد، وتتيح التباحث بشأن ما يوفره مستقبلنا الاقتصادي في دولة الإمارات وإمارة الشارقة، من فرص قيمة لشركائنا والمستثمرين من كل أنحاء العالم، ونتطلع إلى عقد شراكات واتفاقات بناءة مع مختلف الأطراف الاستثمارية وتحقيق المنفعة المتبادلة للجميع".

يشار إلى أن مؤتمر "يورومني الإمارات: الشارقة 2017" سيجمع ممثلين عن عدد من أبرز الهيئات المالية والمؤسسات المعنية بالتنمية الاقتصادية، لمناقشة المراحل القادمة من مسيرة التنمية في دولة الإمارات عموماً، وفي الشارقة خصوصاً، في إطار سعيها لتصدر دول المنطقة على الصعيد الاقتصادي، من خلال اعتمادها أساليب عمل حديثة تدعم توجهاتها المتنامية نحو تبني منظومة الاقتصاد المبتكر.