دبي - ميرنا كساب (خاص لفاصلة نت)

تعرف هذه المشكلة بأنّها مجموعة واسعة من البقع ذات اللون البني الأصهب، ويكون قطر هذه البقع بحد أقصى ما يقارب الخمسة ميلليمترات تقريباً، ويشتهر حدوث هذه المشكلة لدى أصحاب البشرة الفاتحة اللون، كما أنهّا تنتشر بشكل أكبر كلّما زادت الفترة التي يتعرض فيها الشخص لأشعّة الشمس، كما أنهّا تزيد في المناطق المكشوفة والمعرّضة للشمس فقط، ومن المعروف أنّ من يصابون بهذه المشكلة تكون لديهم جينات خاصّة لها القابلية للإصابة، وتكون أّول مراحل ظهور هذا المرض في العمر ما بين سنتين لأربعة سنوات تقريباً، وربما لا تعتبر هذه كأحد المشاكل فالبعض يعتبرها ميزة جماليّة، وفي حال رغب المصاب بالتخلّص من هذه المشكلة فإنّ اللجوء للإجراءات الطبية لا تفيد  طالما أن الشخص ما زال يتعرّض لأشعّة الشمس بدون حماية كاملة.

لذلك يجب على اصحاب البشرة التي تحتوي على النمش عدم التعرض لأشعة الشمس في أوقات ذروتها، خاصة في ساعات الظهيرة؛ وذلك لأنّ الشمس في تلك الفترات تتسبب بالضرر الجسيم للبشرة حتّى عند وضع الواقي الشمسي. وانصح بالواقي الشمسي الملون. (يحتوي على الفوند) لثباته وحمايته القصوى للبشرة.

كذلك المداومة على تقشير البشرة وتفتيحها، ومن الأفضل اللجوء لاستخدام منتجات التقشير التي تصنع من أحماض الفاكهة، فهذه المستحضرات تساعد في تقليل مشكلة النمش. ولا ننسى أن العناية اليومية بشكل صحيح تمنح البشرة الصحّة والجمال، كما أنّها تقي من التعرّض لمشاكل الشيخوخة.

للتواصل مع ميرنا

[email protected] 

Mob: 00971526991922 

Facebook: Mirna Kassab Beauty

Instagram: MirnaKassab 

Snapchat: mirnakassab333 

YouTube

 ميرنا كساب