توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات هي ذكرى ستبقى خالدة في وجدان شعبنا، ومصدر إلهام للأجيال القادمة بنماذج مشرفة في الوحدة والتلاحم للحفاظ على مسيرة دولتنا وصناعة المستقبل الأفضل لأبنائنا، حيث توحدت في مثل هذا اليوم سواعد الرجال لحماية منجزات اتحادنا، واجتمعت قلوبهم على قيم الولاء والانتماء للوطن. 

أبطال قواتنا المسلحة هم حماة الوطن ونموذج في البطولة والشجاعة في ميادين العزة والكرامة، وجسدوا في المحطات البارزة في تاريخ دولتنا أروع معاني البذل والعطاء في سبيل الوطن والتضحية في سبيل الدفاع عنه والحفاظ على منجزاته ومكتسباته التاريخية، وشكلوا بأرواحهم جسراً للعبور إلى مستقبل آمن ومستقر لمجتمعنا، من خلال مساهمتهم الفاعلة في مسيرة التنمية والتقدم والرخاء لدولتنا.

اليوم قواتنا المسلحة الباسلة هي مصدر  فخرنا واعتزازنا، وهي سفيراً لدولتنا في نشر السلم وتعزيز الأمل بمستقبل أفضل، كما أنها أصبحت مثالاً في المهنية في ترسيخ القيم الإنسانية من خلال مشاركتها الفاعلة في مد يد العون للمحتاج والمنكوب في مختلف أنحاء العالم.