توحيد القوات المسلحة لدولة الإمارات محطة تاريخية في استشراف مستقبل وطننا الغالي بتوحيد الصفوف وتآزر الهمم لحماية الاتحاد وصون كرامته وسيادته، ونحن اليوم في الذكرى الواحدة والأربعين نجدد العهد لقيادتنا الرشيدة بالولاء وبذل الغالي والنفيس للدفاع عن وطننا الغالي،  ونؤكد على استعدادنا لبذل الأرواح في سبيل رفعته وعليائه.
وإننا بهذه المناسبة التاريخية والخالدة في مسيرة وطننا الغالي، فإننا نتوجه إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأسمى آيات التهاني والتبريكات، مؤكدين على الدور الكبير الذي قامت به قواتنا المسلحة في تعزيز مسيرة التقدم والازدهار لدولة الإمارات.
كما نتوجه لجنود دولة الإمارات البواسل ولأمهاتهم وأسرهم بتحية إجلال وإكبار لما يقدمونه من تضحيات لكي ينعم سكان الإمارت العربية المتحدة وأهل المنطقة بالأمن والأمان، ولنقول لهم إن ما تبذلونه من عطاء وتضحيات هو مدعاة فخر و اعتزاز  لكل مواطن ومقيم في دولة الإمارات، فأنتم تضربون كل يوم أروع صور الفداء والإخلاص لينعم شعب الإمارات بالأمان والاستقرار والطمأنينة، فكل عام وقيادتنا وقواتنا المسلحة وجنودنا البواسل بألف خير، وأدام الله العز والأمان والازدهار في وطننا الحبيب والغالي على قلوبنا جميعاً.