جمع معرض الشارقة للعروس في دورته الثانية، على منصة واحدة كل احتياجات المرأة  الباحثة عن أرقى الخدمات، وآخر خطوط الموضة المحلية والعالمية، مشكلاً بذلك فرصة مميزة للمصممات والمبدعات من المواهب الإماراتية، للتنافس على طرح إبداعاتهن الجديدة في أجواء تشجع على التميز والابتكار.

وحظيت المشاركات الإماراتية في الدورة الثانية من المعرض، التي تقام حالياً في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، وتستمر حتى الـ 6 من مايو الجاري، بنسبة كبيرة من إجمالي المشاركات، ومن إحدى هذه المشاركات المصممة الإماراتية مريم الزرعوني صاحبة ركن "تالين كوتور ومريم الزرعوني لتصميم الأزياء" التي مزجت تصاميمها بين أحدث خطوط الموضة العالمية مع لمسات من التراث الإماراتي.

وتقدم هدى الناصر صاحبة "دار المياس"، تشكيلة متنوعة من العباءات والجلابيات بأسلوب يواكب الموضة العصرية، ويمزج بين العديد من الخامات والأقمشة، التي تتناسب مع شهر رمضان المبارك والأعياد، مثل الحرير الهندي والأورجنزا والدانتيل.

وقالت أم خالد صاحبة "دار لابيلا": "هذه مشاركتي الثانية في معرض الشارقة للعروس، الذي شكل لي نافذة مهمة لإبراز تصميماتي المختلفة، وأقدم مجموعة من المنتجات اليدوية التي أرسمها وأنفذها من البداية وحتى النهاية، وفتح لي باب المشاركات في مختلف المعارض داخل الدولة وخارجها".

ومن جانبها تحدثت موزة الغفلي، صاحبة ’حمايم للعطور’:" تعتبر مشاركتي في الدورة الأولى من معرض الشارقة للعروس من أنجح المشاركات على مستوى دولة الإمارات، نظراً للإقبال الكبير الذي حققه في العام الماضي، مما شجعني على المشاركة في الدورة الثانية، وتقديم مجموعة من عطوري الخاصة التي تحمل النكهة الإماراتية المميزة".

ويتميّز مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بتجهيزاته العالية الجودة وحلوله المتكاملة لاستضافة جميع أنواع الفعاليات، وتلبية متطلبات قطاعات الاجتماعات، والمؤتمرات، والمعارض، وحفلات الزفاف، والاحتفالات العامة، وتقديم أرقى خدمات الضيافة، بإشراف فريق متخصص من الخبراء الذين يتميّزون بالرغبة والحرص على تلبية احتياجات العملاء