شهدت الجلسة، التي نظّمها مجلس متعاملي هيئة الطرق والمواصلات في دبي عبر برنامج تويتر والتي حملت عنوان (تحدّث مع الهيئة) إقبالا وتفاعلا كبيرين من قبل الجمهور من جميع شرائح المجتمع ومن مختلف الجنسيات حيث عرض عدد كبير من المتعاملين وعلى مدى ساعتين مقترحاتهم وملاحظاتهم وأفكارهم حول باقة الخدمات المتنوعة، التي تقدمها الهيئة في مجال النقل بمركبات الأجرة وهو الموضوع، الذي خصّصه المجلس للتحاور مع الجمهور عبر تويتر.  
حضر المجلس محمد عبيد الملاّ، عضو مجلس المديرين ورئيس مجلس المتعاملين في هيئة الطرق والمواصلات، أحمد بهروزيان المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص رئيس فريق الابتكار في الهيئة، عبدالله يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة والدكتور يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي بالإضافة إلى أعضاء فريق الابتكار في الهيئة وعدد من مديري الإدارات والأقسام وموظفي الهيئة. 
وأشاد محمد عبيد الملاّ، عضو مجلس المديرين ورئيس مجلس المتعاملين في هيئة الطرق والمواصلات، بالتفاعل والاقبال الكبير، الذي أبداه المشاركون في المحادثة المباشرة مع الهيئة وحرصهم على المشاركة لتطوير وتحسين خدمات الهيئة ودعم مبادراتها، التي تم اطلاقها لإسعاد الجمهور من السكان والزائرين والسائحين القادمين إلى الإمارة من شتّى أنحاء العالم. 
وقال الملا: "تحرص الهيئة دائما على إسعاد جميع المتعاملين معها والمستفيدين من خدماتها، ولا تدّخر جهدا في سبيل رفع مستوى رضاهم من خلال الاستماع إلى آرائهم وتطلعاتهم، وجعل التنقّل عبر وسائل المواصلات العامة ومركبات الأجرة في دبي تجربة يومية تتسم بالسعادة والراحة والأمان من خلال هذه الوسائل المتطوّرة والدقيقة في مواعيدها المحددة.  
وأضاف: إن مبادرة (تحدّث مع الهيئة)، التي تنظمها الهيئة للمرة الثالثة، تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الهيئات والمؤسسات الحكومية، حيث تتلخص هذه التجربة بعقد جلسات تفاعلية لمجلس المتعاملين والتغريد مع الجمهور من المستفيدين من خدمات الهيئة عبر التواصل الفوري والمباشر والفعّال معهم من خلال برنامج تويتر، الذي يُعتبر إحدى القنوات الإضافية للتعامل مع الجمهور بهدف دراسة مقترحاتهم وملاحظاتهم والرد على استفساراتهم بسرعة وشفافية.  
وأوضح بأن مجلس المتعاملين تعامل عبر تويتر وعلى مدى ساعتين مع (80) تغريدة تمحورت حول خدمات قطاع مركبات الأجرة وكل ما يتعلّق بهذا القطاع من خدمات أخرى منها دفع الأجرة ببطاقة نول وبطاقات الخصم الفوري وبطاقات الائتمان. 
وأشار الملا إلى أن الهيئة سوف تستمر في عقد جلسات مجلس المتعاملين عبر تويتر بناء على جدول زمني سيتم الإعلان عنه من خلال برنامج تويتر بالنظر لنجاح هذه التجربة للمرة الثالثة وما حملته من تفاعل إيجابي مع الجمهور من مختلف شرائح المجتمع والجنسيات، حيث أشاد معظم من حضر وشارك في هذه التجربة الفريدة بالشفافية والوضوح والصراحة التي أبداها المجلس مع مختلف الاستفسارات التي طُرِحت أثناء المناقشات. وأنه سيتم تخصيصي مواضيع تتعلق بخدمات بعينها لطرحها ومناقشتها عبر برنامج تويتر كما هو معمول به في مجلس المتعاملين ضمن جلساته الاعتيادية. 
وأضاف: "تحرص الهيئة دائما ومن خلال مجلس المتعاملين والقنوات التفاعلية الأخرى على التعامل بأسرع وقت ممكن مع مقترحات وأفكار وملاحظات وشكاوى الجمهور من مستخدمي وسائل المواصلات العامة والمستفيدين من باقة الخدمات الأخرى التي تقدمها الهيئة بما يتناسب ومكانتها بين الأوساط الاجتماعية في إمارة دبي والإمارات الأخرى باعتبارها من الجهات الرائدة في المجال الخدمي في الدولة. 
وأكّد المجلس على تفعيل واستغلال شاشات العرض والموجودة خلف السائق وذلك بهدف تقييم الرحلة والسائق، وكذلك زيادة عدد كاميرات المراقبة داخل مركبات الأجرة والليموزين لتعزيز جانبي الأمن والسلامة للمستخدمين والسائقين وسرعة الكشف عن مفقودات الركاب من خلال هذه الكاميرات، إضافة إلى الاستمرار في تنظيم دورات تدريبية متخصصة لجميع السائقين والعاملين في مجال مركبات الأجرة والليموزين للتعرّف أكثر إلى قوانين الدولة ولتجنب المخالفات، وتدريب السائقين على برامج معرفة المواقع مثل برنامج (مكاني) وبرنامج الخرائط الجغرافية (GPS) وغيرها من البرنامج الأخرى.