أعلن "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء"، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، أن حفل توزيع "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء" الذي سيقام يوم 17 مايو في فندق "روضة المروج" بدبي سيكون خالياً من الانبعاثات الكربونية. 

وفي حدث سيقدم نموذجاً رائداً في مجال الاستدامة، ستتضمن مبادرة "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" لجعل حفل الجوائز خالياً من الانبعاثات الكربونية العمل على حساب الانبعاثات الناجمة عن البنية التحتية مثل استهلاك الطاقة، والطاقة الحرارية والتبريد وغيرها، إضافة إلى كيفية وصول المشاركين إلى الحفل، وخدمات الطعام وتنظيم إقامة المشاركين، والمواد المستخدمة في تنظيم الحدث وإدارة النفايات. 

وتم جميع كافة البيانات المتعلقة بالحدث لحساب ما ستؤدي إليه من انبعاثات غاز ثنائي أكسيد الكربون، وتمت مراجعة البيانات من قبل "فرانك سيرفيسز" التي تعد من شركاء “myclimate”، الجمعية السويسرية المعنية بحماية البيئة والتي يقودها فريق من خبراء البيئة المتخصصين وعدد من كبار الداعمين والشخصيات المعنية بهذه القضية. ويقوم مبدأ تنظيم الحدث دون انبعاثات كربونية على تقديم التعويض المالي مقابل كل طن من ثنائي أكسيد الكربون ينتج عنه إلى مشروع بيئي لاستبدال الوقود الأحفوري بحلول الطاقة المتجددة. 
بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء": "إن إطلاق مبادرات خفض انبعاثات غازات الدفيئة من خلال التعويض عنها بينها يتيح للمنظمين تحمّل المسؤولية المترتبة على أعمالهم فيما يتعلق بالانبعاثات وبالتالي توظيف قدراتهم الشرائية وموقعهم في السوق للمساهمة بدور أكثر فعالية في مواجهة التغير المناخي ودعم التحول نحو منهج أكثر استدامة في استهلاك موارد الطاقة. وستكون ’جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2017‘ أول فعاليات الجوائز التي ينظمها ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘ دون انبعاثات كربونية. وتطلب ذلك اتخاذ سلسلة من التدابير والإجراءات التي نأمل أن نرسي من خلالها نموذجاً يقتدى به في دولة الإمارات العربية المتحدة".

واستقطبت "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2017" اهتماماً كبيراً بالمشاركة من قطاع الإنشاءات في المنطقة. وكان "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" قد انتهى من إعداد القائمة النهائية للمرشحين، حيث يجري العمل في الوقت الحالي على تقييم المشاركات استعداداً للإعلان عن أسماء الفائزين في حفل توزيع الجوائز. وتضمنت المشاركات المُقدَّمة هذا العام العديد من المبادرات المبتكرة والهامة لقطاع الأبنية الخضراء. 

وتحظى الجوائز بدعم المجلس العالمي للأبنية الخضراء، ويتم تنظيمها بالتعاون مع مجلس الأردن للأبنية الخضراء ومجلس لبنان للأبنية الخضراء، على أن تقدّم الجوائز هذا العام في 15 فئة متخصصة. كما سيتم تقديم "جائزة الدكتور عويناتي للطالب المتميز" لطالب من أحد الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة تقديراً لعمل بحثي مبتكر حول موضوع يتعلق بالأبنية الخضراء في الشرق الأوسط.

كما تحظى "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء" بدعم الشركات الأعضاء في المجلس: "أكزونوبل" كراعٍ ذهبي، و"مالتيبلكس" كراعٍ فضي. وستتولى شركة "كيه بي إم جي" عملية التدقيق لضمان أعلى معايير حوكمة الشركات والشفافية ضمن كافة المراحل.

وللمزيد من المعلومات حول "جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء 2017" وللتسجيل لحضور حفل توزيع الجوائز، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://emiratesgbc.org/awards/2017awards/ 
و http://emiratesgbc.org/awards/2017awards/gala/.

ويستضيف "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" بصورة دورية في فعاليات ومؤتمرات ومنتديات متعددة الجنسيات. كما حرص المجلس على تطوير سلسلة من الأنشطة بما في ذلك فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وأيام العمل المكثف وتقديم التسهيلات للبرامج التدريبية المتخصصة بقضايا تعنى ببيئات المباني بما يلبي متطلبات الأعضاء والمجتمع الإماراتي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.